الشعبي يتهم حكومة السودان بتحالفات مشبوهة   
الثلاثاء 1433/12/22 هـ - الموافق 6/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)
رسو السفينتين الحربيتين الإيرانيتين في ميناء بورتسودان سلط الضوء على علاقات الخرطوم بطهران (الجزيرة)



 

الجزيرة نت-الخرطوم



قال حزب المؤتمر الشعبي المعارض الاثنين أن تحالف الحكومة مع إيران هو السبب في تمديد العقوبات الأميركية على السودان. وقال إن البلاد ليست في حاجة لتحالفات مشبوهة مع دول مستهدفة عالميا.

وأكد -على لسان أمينه السياسي كمال عمر عبد السلام في حديث للصحفيين- أن "الحكومة السودانية غير مأمونة على الشعب السوداني بإساءتها التعامل مع المرافق الإستراتيجية للدولة، واستخدامها لحماية النظام الشمولي".

وانتقد عمر حديث قادة المؤتمر الوطني الحاكم عن بديل لخلافة الرئيس البشير على رئاسة الجمهورية قائلا "يريدون أن يتوارثوها"، مشددا على أن الخليفة القادم للبلاد "ستكون حكومة ديمقراطية قومية انتقالية".

وطالب الحكومة بمراجعة مواقفها الدولية، "لأن علاقات السودان الخارجية تدار بانفعالات وأخطاء، وتمديد العقوبات الأميركية على السودان نتاج طبيعي للسياسات غير المدروسة".

وسلطت زيارة سفينتين حربيتين إيرانيتين لميناء بورتسودان الأسبوع الماضي الضوء على العلاقات العسكرية بين البلدين، وأدت إلى تكهنات بأن للزيارة علاقة بانفجار مصنع اليرموك للسلاح، ونفى السودان ذلك قائلا إن الزيارة روتينية، واتهم إسرائيل بقصف المصنع.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد جدد الخميس الماضي العقوبات الأميركية المفروضة على السودان منذ 15 عاما، رغم إقراره بأن النظام السوداني حل خلافاته مع جنوب السودان.

وفي المقابل، رفضت الخرطوم ذلك واتهمت الولايات المتحدة بتبني "معايير مزدوجة".

وقالت الخارجية الأميركية في بيان إن الصراع الجاري في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ما زال يهدد الاستقرار الإقليمي، كما أن حقوق الإنسان والأزمات الإنسانية هناك -بما في ذلك عدم وصول المساعدات الإنسانية- "أمور خطيرة".

وفي المقابل، انتقدت الخرطوم قرار العقوبات، قائلة إنها تهدف لعرقلة التنمية في البلاد، والضغط على السودان لتقديم تنازلات للمصالح الأميركية في قضايا المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة