دراسة: المدخنات أكثر عرضة للإصابة بسرطان المثانة   
الأربعاء 1422/1/11 هـ - الموافق 4/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان المثانة

قال باحثون إن التدخين يزيد من احتمال الإصابة بسرطان المثانة للرجال والنساء إلا أن الخطر أكبر على المدخنات. وتوصل الباحثون في كلية كيك للطب في جامعة كاليفورنيا إلى أن فرصة إصابة المدخنين بصفة عامة بسرطان المثانة تعادل مرتين ونصفا احتمال إصابة غير المدخنين.

وقال الباحثون إنه عندما يدخن كل من النساء والرجال أعدادا متقاربة من السجائر فإن فرصة إصابة المدخنات بسرطان المثانة تزيد بكثير على الرجال.

وقال رئيس الطب الوقائي في مركز السرطان التابع لكلية كيك للطب رونالد روس إن الدراسة تقدم أحدث البراهين على أن احتمال إصابة النساء أكبر من احتمال إصابة الرجال ببعض أنواع السرطان الناجمة عن التدخين. وأشار أيضا إلى الأدلة المتزايدة على أن المدخنات أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة من المدخنين.

وقال روس في مقابلة إن الدراسة تثبت أن النساء لسن بمأمن من خطر الإصابة بالأمراض ذات العلاقة بالتدخين بل ربما يتعرضن لمخاطره أكثر من الرجال.

وتبدو نتائج البحث مثيرة للدهشة حقا لأن الأطباء عادة ما يعتبرون سرطان المثانة مرضا يصيب الرجال حيث تمثل الإصابة به 6% من جميع الإصابات بالسرطان لدى الرجال و2% فقط من الإصابات بالسرطان لدى النساء.

وأصيب نحو 53200 أميركي بسرطان المثانة وأودى المرض بحياة 12200 مريض العام الماضي. ويعتقد أن نصف جميع الحالات نجمت عن التدخين.

وشملت الدراسة التي نشرتها مجلة معهد السرطان القومي 1514 مريضا بسرطان المثانة و1514 من غير المصابين بالمرض القاطنين في لوس أنجلوس. وسأل الباحثون جميع المشاركين عن عادات التدخين الخاصة بهم وعدد السجائر التي يدخنونها ونوع السجائر وعما إذا كانوا يبتلعون الدخان بعمق أو باعتدال أو بصورة خفيفة.

وقال الباحثون إنه بالنسبة لكل من الجنسين زادت فرصة الإصابة بسرطان المثانة وفقا لعدد السجائر يوميا ووفقا لعدد سنوات التدخين بصفة مستمرة. وفي كل فئة من المدخنين كانت فرصة إصابة النساء أكبر من الرجال. 

وتوصلت الدراسة إلى أن النساء اللائي يدخن 40 سيجارة في اليوم أو أكثر من ذلك على مدى 40 عاما أو أكثر يواجهن احتمال الإصابة بسرطان المثانة يزيد على مثلي احتمال إصابة الرجال ممن يشاركونهن عادات التدخين نفسها. ويزيد احتمال إصابة المدخنات بسرطان المثانة 11 مثلا عن غير المدخنين بينما يزيد احتمال إصابة المدخنين خمسة أمثال عن غير المدخنين.

وقال روس إن الأطباء لا يعرفون على وجه اليقين لماذا يتسبب التدخين في سرطان المثانة. لكنه أضاف أنه قد يكون ناجما عن احتواء دخان السجائر على كميات ضئيلة من مادة كيميائية يطلق عليها (أريلامينات).

وحلل الباحثون عينات من دم بعض المشاركين في الدراسة بحثا عن أدلة على وجود الأريلامينات وتوصلوا إلى أن تركيز أحد مؤشرات وجود الأريلامينات لدى الرجال والنساء الذين يدخنون بمستوى واحد يوجد في النساء بنسبة أكبر من الرجال.

كما توصل الباحثون إلى أن خطر الإصابة بسرطان المثانة ليس له علاقة بوجود فلتر في السجائر من عدمه أو لتدخين السجائر منخفضة القطران أو السجائر ذات النسبة المرتفعة من القطران أو للابتلاع العميق أو المعتدل أو الخفيف لدخان السجائر.

وتبدأ معظم حالات سرطان المثانة بالخلايا المبطنة لجدار المثانة. ولا يعتقد أن الوراثة عامل مؤثر في الإصابة بسرطان المثانة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة