الأردن يسعى لإعادة أسراه من سجون إسرائيل   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

نقلت صحيفة الدستور عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الأردنية أن وفدا من الوزارة زار إسرائيل في إطار الجهود للإفراج عن الأسرى والمعتقلين الأردنيين بالسجون الإسرائيلية.


إعداد للقاء مرتقب بين وزير الخارجية الأردني ونظيره الإسرائيلي بنيويورك على هامش اجتماعات الدورة القادمة للجمعية العمومية للأمم المتحدة

مصدر بالخارجية الأردنية/ الدستور

وأوضح المصدر للصحيفة أن الوفد التقى المستشار السياسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية سيلفان شالوم والأمين العام للوزارة وعددا من كبار المسؤولين للعمل على الإفراج عن الأسرى، كما قام الوفد بزيارة عدد من السجناء الأردنيين بالسجون الإسرائيلية.

وأكد المصدر أن الوفد نقل رسالة من الحكومة الأردنية للحكومة الإسرائيلية تطالب بالإفراج عن الأسرى والمعتقلين بمن فيهم الأربعة المعتقلون قبل توقيع معاهدة السلام، مشددا على أن المفاوضات بشأن الإفراج عن الأسرى والمعتقلين مستمرة حيث سيجري عقد لقاءات وجلسات أخرى قادمة.

وقال المصدر إن الزيارة تضمنت الإعداد للقاء المرتقب بين وزير الخارجية الأردني ونظيره الإسرائيلي بنيويورك على هامش اجتماعات الدورة القادمة للجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وتضيف الدستور أن مصادر صحفية إسرائيلية وإذاعة إسرائيل استبعدتا على لسان مصدر سياسي إسرائيلي احتمال الإفراج عن الأردنيين بالسجون الإسرائيلية والبالغ عددهم حوالي 20 أسيرا لا سيما الأربعة الأمنيون بسبب تورطهم بأعمال إرهابية واعتبار أيديهم ملطخة بالدم على حد تعبيرها.

التعامل العربي مع القرارات الدولية
نسبت صحيفة الرأي لوزير الخارجية الأردني مروان المعشر قوله إن المطلوب كيفية التعامل العربي مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 الخاص بلبنان بصرف النظر عن تقبلنا أو رفضنا له.

وأضاف أن حديث بعض الدول عن الرفض يعتبر انتقائية بتنفيذ قرارات المنظمة الدولية وسابقة خطيرة لأن هناك قرار مجلس الأمن رقم 242 والخاص بانسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة.

وأضاف المعشر أن الأردن لم يقل إنه وافق على القرار 1559 فنحن لسنا بمجال الحديث عن معارضة القرار الدولي، ولا نريد أن نطبق مبدأ الانتقائية بالتعامل مع القرارات الدولية حتى لا تكون سابقة خطيرة تؤثر على الموقف العربي.

قاضي محكمة صدام يستقيل
ذكرت صحيفة العرب اليوم أن نعيم العكيلي قاضي محكمة الرئيس العراقي الأسير صدام حسين استقال من منصبه بعد ساعات من إعلان تعيينه.

ونقل عن العكيلي أنه استقال احتجاجا على نشر اسمه عبر وسائل الإعلام وعدم توفير الحماية اللازمة له.

وكلف القاضي طالب الزبيدي بإدارة المحكمة خلفا للمدير السابق سالم الجلبي الذي تقول الصحيفة إنه هارب من مذكرة اعتقال بحقه بتهمة ارتكاب جريمة قتل.

وتضيف الصحيفة أن رئيس حكومة العراق المؤقت إياد علاوي أقال مستشار الأمن القومي موفق الربيعي وعين بدلا عنه وزير الدولة قاسم داود.


الاتفاق الذي تم بين الحكومة الأردنية وجماعة الإخوان بقضية تطبيق قانون الوعظ بالمساجد خطوة إيجابية وفاعلة

عبد الله القاق/ الدستور

التفاهم مطلوب بين الحكومة والإخوان

يشكل الاتفاق الذي تم بين الحكومة الأردنية وجماعة الأخوان بقضية تطبيق قانون الوعظ بالمساجد خطوة إيجابية وفاعلة نحو التعاون والتفاهم بين الحكومة وكل الأحزاب السياسية، خاصة وأن جبهة العمل الإسلامي تشكل العصب الرئيس فيها.

هكذا بدأ الكاتب عبد الله القاق مقاله بصحيفة الدستور وقال إن التفاهم من شأنه يزيد دعم الجبهة الداخلية، ويقوي كل الأطراف، خاصة وأن الحكومة مواقفها واضحة في تطبيق القوانين والابتعاد عن ما من شأنه المساس بوحدة الوطن والمواطنين في هذه الظروف الحرجة.

الأمل كبير في أن يكون التفاهم والحوار مع الحكومة الأساس لحل القضايا، خاصة وأن رئيس الوزراء يبدي كل تفهم حقيقي لحل كل القضايا والإشكالات التي تواجه مجتمعنا، سواء في زياراته المتكررة لمختلف المناطق ولقاءاته مع وجوه وأعيان المدن والاستماع لشكواهم، أو اجتماعاته مع مختلف الفعاليات السياسية والحزبية والنقابات للوقوف على مطالبهم وحلها بصورة تكفل تطبيق الأنظمة والقوانين وصولا لتحقيق ما ترنو إليه من أهداف نبيلة، بالعمل وإرساء قواعد راسخة تستهدف تجذير الديمقراطية التي ننشدها بعيدا عن أي خلاف أو اختلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة