الحوامل أكثر عرضة للإصابة ببكتريا اللستريا التي تنتقل للجنين   
الخميس 1429/9/18 هـ - الموافق 18/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)
 
تمكن باحثون فرنسيون من معرفة كيفية انتقال بكتيريا الليستريا من الأم الحامل إلى جنينها، ما يعتبر مقدمة إلى الكشف عن أساليب جديدة لحماية الأجنة من أنواع أخرى من العدوى.

ووجد فريق الباحثين الذي يقوده مارك ليسيوت بمعهد باستر في باريس عبر دراسة بكتريا اللستريا في حيوان الجربوع وعدد من الفئران، أن البكتريا تحتاج اثنين من البروتينات البكتيرية الغازية "أن 1 أي" و"أن 1 بي" لعبور الحاجز المشيمي وإصابة الجنين بالعدوى.

وفي حين أشار الباحثون إلى قدرة بكتريا اللستريا على عبور الأمعاء إلى مجرى الدم، أكدوا أن كيفية عبورها الحاجز المشيمي لدى المرأة ووصولها للجنين لم تتضح بعد.

وعن أساليب العلاج أشار الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية "الطبيعة" إلى أن إغلاق أحد المجريين أو الاثنين معا قد يمنع انتقال اللستريا التي تحدث نتيجة تناول طعام ملوث من الأم إلى جنينها.

وتعتبر النساء الحوامل أكثر عرضة عشرين مرة مقارنة بغيرهن من البالغين الأصحاء للإصابة باللستريا، حيث تحدث قرابة ثلث حالات اللستريا أثناء الحمل وفقا لبيانات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وتفضي غالبا للإجهاض أو ولادة أجنة ميتة.

وبالإضافة إلى الحوامل قد يصيب المرض أيضا المسنين وحديثي الولادة والبالغين الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

وتسبب اللستريا -التي تصيب 2500 شخص سنويا بالولايات المتحدة وتؤدي إلى مقتل 500 شخص في العام- أعراض الحمى وآلام العضلات وأحيانا الغثيان والإسهال، وقد تسبب الصداع والاضطراب وفقدان الاتزان وتشنجات، إذا وصلت  العدوى إلى الجهاز العصبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة