مؤتمر الحزب الوطني المصري يناقش قضايا الإصلاح   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

 


الجزيرة نت-القاهرة

تحت شعار "الفكر الجديد وأولويات الإصلاح" يعقد الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر مؤتمره السنوي الثاني غدا الثلاثاء، ويتوقع أن يتمحور حول قضايا الإصلاح السياسي والاقتصادي في البلاد.

 

ويؤكد رئيس لجنة التثقيف السياسي بالحزب علي الدين هلال أن الإصلاح  يأتي في مقدمة الأوراق التي يناقشها المؤتمر، بالإضافة إلى مناقشة حقوق المواطنة والديمقراطية والمشاركة السياسية.

 

ويشير هلال إلى أنه سيتم خلال المؤتمر إعلان خطوات جديدة في الإصلاح السياسي والاقتصادي. ومن هذه الخطوات إقرار وثيقة الأحزاب التي تنظم العلاقة بين الأحزاب خلال الانتخابات القادمة وتحقيق معدلات نمو عالية يسهم في زيادة القدرة التنافسية للصادرات المصرية.

 

ويرى رئيس لجنة التعليم بالحزب حسام بدراوي أن في مقدمة اهتمامات مؤتمر الحزب النظر في مسيرة التعددية الحزبية والسياسية والتعديلات المطلوبة على الدستور المصري بما يضمن المزيد من كفالة حقوق المواطن لا سيما مباشرة الحقوق السياسية وكذلك ممارسة العمل السياسي داخل الجامعات.

 

ويشير البدراوي إلى أن المؤتمر سيناقش تطوير التعليم في مصر على خلفية الكلام المثار حول المناهج الدراسية، ومحاولة التوصل إلى برنامج عمل وطني خاص بتطوير التعليم من واقع احتياجات المجتمع المصري.

 

وعن دور المرأة المستقبلي أفادت أمينة المرأة بالحزب فرع الجيزة منى المرزوقي أن المؤتمر سيعطي دفعة إضافية للمرأة من خلال التركيز على كافة القضايا التي تهمها سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي بما يؤدي إلى تفعيل مشاركة المرأة السياسية وتمكينها من تحقيق مزيد من المشاركة في العمل السياسي.

 

وأوضحت أن نسبة تمثيل المرأة في المجالس النيابية مازالت دون المستوى المطلوب وكذلك ضرورة تغيير نظرة المجتمع لدور المرأة وخاصة في الريف.

 

وتشير منى إلى أهمية زيادة نسبة عضوية المرأة في الحزب الوطني إذ مازالت نسبتها لا تتعدى الـ18% من إجمالي عضوية الحزب، كما تؤكد ضرورة بذل جهد إضافي للتعامل مع بعض الجوانب التشريعية والإجرائية التي تعالج قضايا الأسرة. 

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة