تأثير محتمل لعقاقير ستاتين على المناعة   
الأربعاء 1431/3/17 هـ - الموافق 3/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)


أشارت دراسة علمية إلى احتمال وجود تأثيرات لأحد عقاقير ستاتين -المخفضة للكولسترول- على جهاز المناعة، إضافة إلى زيادته احتمال حدوث الالتهابات عند المرضى.

وأجريت الدراسة –التي نشرت في دورية علم بيولوجيا خلايا الدم البيضاء- على خلايا بشرية وأخرى مأخوذة من الفئران، فوصل فريق البحث إلى نتائج متماثلة في كلتا الحالتين.

ووضع فريق البحث –وهو من جامعة سايينا الإيطالية- خلايا بشرية ملتهمة (بالعة) كبيرة مع عينات مما يعرف بالبكتيريا العنقودية الذهبية الموجودة عادة فوق سطح الجلد وفي الممرات الهوائية التنفسية العلوية.

ثم عرض الباحثون الخلايا البشرية المذكورة لعقار سمفاستاتين –المنتمي لمجموعة عقاقير ستاتين- ورصدوا استجابتها للبكتيريا فوجدوا أنها عانت من خلل واضح في وظائفها، وبالتحديد وظيفة التخلص من الجراثيم وقتلها بعد ابتلاعها، وكذا وظيفة التخلص من مخلفات الخلية.

ورصدت الدراسة تزايدا في إفراز تلك الخلايا المناعية لمركبات سايتوكينز، المسؤولة عن تحفيز تفاعلات الاحتقان واستمرارها، وأفضت التجارب على الخلايا المأخوذة من الفئران إلى النتائج نفسها.

وتعد عقاقير ستاتين أدوية أساسية في الوقاية الأولية والثانوية من أمراض القلب. وتقول الباحثة من جامعة سايينا وعضو فريق الدراسة الدكتورة كوزيما بالداري إن هذه النتائج تعين في فهم الكيفية التي تؤثر بها تلك العلاجات على الجهاز المناعي، كما أنها ستساعد على الإفادة بشكل أكبر من تلك الأدوية.

ومن جهته أوضح الدكتور جون ويري، وهو عضو فريق المحررين في الدورية التي نشرت الدراسة، أن هذا النوع من الدراسات يمهد الطريق أمام الباحثين لتطوير أنواع جديدة من الأدوية، من بينها عقاقير ستاتين، لتغدو تأثيراتها أكثر دقة، ويساعد على زيادة المنافع المرجوة من تلك العلاجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة