استخدام المورفين لعلاج ألم الصدر يفاقم احتمالات الوفاة   
الجمعة 1426/3/27 هـ - الموافق 6/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:45 (مكة المكرمة)، 13:45 (غرينتش)

توصل باحثون أميركيون إلى أن إعطاء المورفين للمرضى المصابين بنوبات قلبية لتخفيف آلام الصدر يزيد من احتمالات الوفاة بينهم بنحو 50%.

وأوضح فريق الباحثين في جامعة ديوك بولاية نورث كارولاينا أن المورفين قد يخفي أعراض الحالة الخطيرة للمرضى وربما يسبب في حد ذاته ضررا، ونصحوا أطباء القلب بضرورة بدء العلاج بكمية كافية من النيتروغلسرين لتخفيف الألم قبل اللجوء إلى المورفين.

وقال تريب مين طبيب القلب بجامعة ديوك ورئيس فريق الباحثين إن "نتائج هذا التحليل تثير مخاوف جادة بشأن سلامة الاستخدام المعتاد للمورفين في هذه المجموعة من مرضى القلب"، وأكد أنه طالما أنه لم تجر تجارب سريرية عشوائية لتقييم سلامة وفعالية استخدام المورفين لهؤلاء المرضى فإن القواعد المرشدة لاستخدامه تعتمد فقط على تقدير الخبراء.

وأشار الباحثون إلى أن العقارين يستخدمان منذ سنوات بعيدة، فقد استخدم المورفين لأول مرة لتخفيف ألم الصدر الناجم عن الإصابة بأزمات قلبية عام 1912 بينما يرجع تاريخ استخدام النيتروغلسرين إلى ما يزيد عن 130 عاما.

وشمل البحث الذي أجراه الفريق سجلات 57 ألف مريض أصيبوا بأزمات قلبية، ووجد الباحثون أن حوالي 30% من هؤلاء المرضى قدم إليهم المورفين في أول يوم نقلوا فيه إلى المستشفى، وبلغ معدل الوفيات بين هؤلاء 6.8% مقارنة مع 3.8% بين من قدم إليهم النيتروغلسرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة