اليمن يصعد ضد القاعدة بدعم أميركي   
الأحد 1433/6/29 هـ - الموافق 20/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:49 (مكة المكرمة)، 3:49 (غرينتش)
معارك الجيش اليمني مع مسلحي القاعدة خلفت عشرات القتلى (الفرنسية)

قالت مصادر عسكرية يمنية إن 22 مسلحا يشتبه في انتمائهم لـتنظيم القاعدة و12 جنديا يمنيا قتلوا أمس السبت، في معارك دارت بين قوات الجيش ومسلحين محسوبين على القاعدة في مدينة جعار بمحافظة أبين جنوب اليمن، في حين بحث قادة عسكريون يمنيون وأميركيون أمس بصنعاء جهود استعادة السيطرة على أبين.

وكان قتال عنيف قد اندلع في وقت متأخر الجمعة واستمر السبت على مشارف مدينة جعار بجنوب البلاد التي يسيطر عليها مسلحو جماعة "أنصار الشريعة" المحسوبة على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وقال مسؤول حكومي لرويترز طلب عدم نشر اسمه "يدور قتال عنيف وتبذل العناصر المسلحة قصار جهدها لوقف تقدم القوات الحكومية"، مضيفا أن القوات على بعد كيلومتر واحد تقريبا من جعار.

وأضاف المسؤول أن 12 جنديا يمنيا و17 من القاعدة قتلوا في الاشتباكات، وأن هجوما جويا قتل ثلاثة متشددين على مشارف المدينة.

وشن سلاح الجو اليمني أمس غارات على مواقع للقاعدة غرب جعار التي تبعد عشرة كيلومترات عن زنجبار، كبرى مدن محافظة أبين، والخاضعة لسيطرة مسلحي أنصار الشريعة منذ أواخر مايو/أيار 2011.

وقد أكد مصدر قبلي مقتل اثنين من القاعدة، يمني وصومالي، في غارة لطائرة أميركية من دون طيار على سيارتهما في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وكان محافظ أبين جمال العاقل رجح أمس أن تتمكن القوات الحكومية -المعززة بفرق من اللجان الشعبية المسلحة- من تطهير مدينة جعار المعقل الرئيس لمقاتلي "أنصار الشريعة"، خلال سقف زمني لن يتجاوز يومين.

وأشار إلى أن وحدات من الجيش معززة بفرق من اللجان الشعبية المسلحة بدأت التمركز على مشارف مدينة جعار، تمهيداً لشن عمليات قتالية موسعة تستهدف تطهير المدينة من مسلحي القاعدة.

قبليون مسلحون يساندون الجيش في حملته ضد عناصر القاعدة (الفرنسية)

دعم أميركي
من جهة ثانية، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) السبت أن قائد قوات العمليات الخاصة الأميركية الجنرال كين توفو اجتمع مع رئيس الأركان اليمني اللواء أحمد الأشول، وقال إن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم اليمن.

وقال توفو إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم "كافة المساعدات وأوجه الدعم اللازم لليمن في مجال مكافحة الإرهاب، بما يضمن القضاء على تنظيم القاعدة الإرهابي".

وتأتي زيارة توفو لليمن بعد زيارة قام بها مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي روبرت مولر في أبريل/نيسان الماضي.

وكثفت واشنطن الهجمات بطائرات بدون طيار منذ تولي الرئيس عبد ربه منصور هادي منصبه في فبراير/شباط، وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في وقت سابق هذا الشهر إنها استأنفت إرسال مدربين عسكريين إلى اليمن.

من جانبه قال وزير الدفاع السعودي سلمان بن عبد العزيز -عقب جلسة مباحثات عسكرية أجراها السبت في الرياض مع نظيره اليمني اللواء محمد ناصر أحمد- إن هناك "مصالح مشتركة" مع اليمن حيث تدور مواجهات شرسة مع تنظيم القاعدة.

وبحسب وكالة سبأ، فقد أطلع وزير الدفاع اليمني نظيره السعودي على الأوضاع والتطورات الميدانية الراهنة التي تشهدها الساحة اليمنية، وما حققته قوات الجيش ومسلحو رجال القبائل من تقدم على عناصر القاعدة بأبين.

وأوقعت العمليات العسكرية ضد مسلحي القاعدة 195 قتيلا، وفقا لأرقام جمعتها وكالة الصحافة الفرنسية، بينهم 134 من القاعدة، و31 جنديا نظاميا، و13 من أنصار الجيش، و17 مدنيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة