اليمن تسجن خاطفي السواح عشرين عاما   
الأربعاء 1427/2/28 هـ - الموافق 29/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)
الخاطفون الستة يطلبون الاستئناف(الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة يمنية بسجن أربعة يمنيين عشرين عاما بعد إدانتهم بخطف سياح ايطاليين في بداية العام الجاري.
 
وأدانت محكمة متخصصة في قضايا أمن الدولة وجرائم الاختطاف برئاسة القاضي نجيب القادري المتهمين الأربعة بتهم "التخطيط وتنفيذ عملية اختطاف السياح الإيطاليين الخمسة".
 
وصدرت أحكام السجن لعشرين عاما على ناجي محمد صالح الزائدي وعابد صالح صالح  الزائدي وعلي صالح عباد الزائدي ومحمد محمد صالح الزائدي.
 
كما حكمت على المتهم الخامس مرعي علي أحمد العامري بالسجن عشر سنوات والسادس هادي محمد العامري بالسجن خمس سنوات لإدانتهما بتقديم تسهيلات للخاطفين.
 
وطلب محامي الدفاع محمد طعيمان والمتهمون استئناف الحكم، واعتبروا الحكم ظالم وغير عادل وقال المحامي إنه لم يأخذ "بالدفوعات التي قدمناها  أثناء المرافعة". وأشار إلى أن المتهمين لم يخطفوا السياح بقصد الفعل الجنائي وإيذائهم بل بقصد الضغط على السلطات للإفراج عن أقاربهم السجناء.
 
وكان خمسة سياح إيطاليين خطفوا مطلع 2006 أثناء قيامهم بجولة سياحية في محافظة مأرب شرق صنعاء من قبل أفراد قبيلة الزايدي التي قامت باختطافات مماثلة في السابق، وكانت عملية الخطف تلك الرابعة التي تتم في الربع الأخير من العام الماضي.
 
وتهدف القبائل اليمنية من عمليات خطف الأجانب عادة إلى الضغط على السلطات  للإفراج عن أفراد منها مسجونين.
 
وعادة ما تشهد عمليات الخطف هذه نهاية سلمية باستثناء مرة واحدة تدخلت في ديسمبر/كانون الأول 1998 حيث قتل خلالها ثلاثة بريطانيين وأسترالي بعد مواجهات مع قوات الأمن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة