بروناي تحتفل بزواج ولي العهد   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

علي صبري-بروناي دار السلام
ولي عهد بروناي وعروسة (الفرنسية- أرشيف)
تعيش بروناي دار السلام وسكان عاصمتها بندر سري بيغوان تحديدا هذه الأيام استنفارا احتفاليا بمناسبة زواج ولي العهد الأمير المهتدي بالله ابن السلطان حسن بلقية.

وقد بدأت الاحتفالات بمراسمها ومراحلها المختلفة حسب الطقوس المالاوية منذ الرابع والعشرين من الشهر الماضي وستستمر حتى الثالث عشر من الشهر الجاري.

احتفال الحناء
إلا أن الأيام الأكثر احتفالية كانت مساء الأربعاء في احتفال الحناء. والاحتفال الرسمي الذي أقيم اليوم الخميس بحضور عدد من الشخصيات الدولية ورؤساء الدول وعلى رأسهم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا ورئيستا الفلبين وإندونيسيا وحضور السفيرين السعودي والعماني رؤساء البعثتين العربيتين الوحيدتين في بروناي.

وجرى الاحتفالان في قاعة بانكويت في قصر نور إيمان والتي تتسع لخمسة آلاف شخص، وكانت ممتلئة عن آخرها بالضيوف.

وأدخل العروسان إلى القاعة تتقدمهما صفوف من الشباب والشابات يحملون الشموع المضاءة ليستقرا على كرسيين مذهبين تحت مقصورة مذهبة.

وكعادة المالاويين قام العروسان بتقبيل أيدي والديهما، وأضيئت لهما أربع شموع ضخمة في إشارة للولايات الأربع التي تتكون منها البلاد. ودعا مفتي البلاد للعروسين وشعب بروناي وسلطانه باللغة العربية والمالاوية وأمّن الحضور على دعائه.

ولسلطان بروناي عشرة أبناء، أربعة ذكور وست إناث، من زوجتين طلق إحداهما. وولي العهد هو ثالث الأبناء ترتيباً وزواجاً، وهو من مواليد 1974 وزوجته سارة من مواليد عام 1987.

أما حسن بلقية فهو من مواليد 1946. وهو السلطان التاسع والعشرون من نفس العائلة التي حكمت السلطنة قرابة الـ 600 عام. وقد تسلم السلطان الحكم عام 1967 من والده السلطان عمر علي سيف الدين الذي تنازل عن الحكم لابنه، وقد نالت البلاد استقلالها التام عن الحماية البريطانية عام 1984.

ويحتفظ بلقية بالإضافة إلى لقب السلطان بمناصب رئيس الوزراء وحقائب المالية والداخلية والدفاع، كما يشغل شقيقه الأمير محمد بلقية منصب وزير الخارجية.

ويعيش المواطن في بروناي حياة سلسة إلى حد كبير. ولهذا تفاعل المواطنون مع الفعاليات الاحتفالية بزواج ولي العهد، ولم يمنعهم هطول الأمطار بغزارة اليوم من الاصطفاف على جوانب الطريق الذي سار فيه موكب العروسين لمشاهدتهما والهتاف لهما ولسيد البلاد.

تقول نعيمة (طالبة في الجامعة) وهي مبللة بماء المطر للجزيرة نت "نحن حريصون على رؤية العروسين فهي مناسبة ليس من السهل أن تتكرر.. فمنذ وقت طويل لم تشهد البلاد مثل هذه الاحتفالات لذلك نحرص على المشاركة فيها حتى لو كان تحت المطر".
________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة