الوفد الفلسطيني يستبعد إحراز نتائج ملموسة بمؤتمر لندن   
الثلاثاء 1423/12/17 هـ - الموافق 18/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من أعمال مؤتمر لندن الشهر الماضي بشأن إصلاحات السلطة الفلسطينية والذي شارك فيه الفلسطينيون عبر دائرة تلفزيونية
ــــــــــــــــــــ

محادثات لندن تأتي عقب الكشف عن تكرار لقاءات شارون مع المسؤولين الفلسطينيين مؤخرا لبحث وقف إطلاق النار والإصلاحات
ــــــــــــــــــــ

جيش الاحتلال يواصل تعقب عناصر المقاومة الفلسطينية مستهدفا بشكل أساسي قيادات وناشطي حماس
ــــــــــــــــــــ

عشرات من رجال الشرطة الفلسطينية غير المسلحين وباللباس المدني يبدؤون دوريات اليوم في نابلس بعد رفع إسرائيل إغلاقها للأراضي الفلسطينية
ــــــــــــــــــــ

بدأت في العاصمة البريطانية لندن أعمال المؤتمر الدولي للدول المانحة للسلطة الوطنية الفلسطينية. وتشارك في المؤتمر اللجنة الرباعية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا إضافة إلى ممثلين عن مصر والأردن والسعودية. ويحضر المؤتمر وفد فلسطيني رفيع مقابل وفد إسرائيلي منخفض المستوى، وقد عبر الوفد الفلسطيني عن عدم تفاؤله بالتوصل إلى أي نتائج سياسية في هذا الاجتماع ذي الطابع الاقتصادي.

أرييل شارون
وتأتي هذه المحادثات في وقت قال فيه التلفزيون الإسرائيلي إن رئيس الوزراء أرييل شارون التقى أمس وزير المالية الفلسطيني سلام فياض لبحث التوصل إلى وقف لإطلاق النار والإصلاحات الفلسطينية. وقال التلفزيون إن شارون وفياض التقيا في المقر الرسمي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بالقدس الغربية.

وكان التلفزيون الإسرائيلي أعلن الأسبوع الماضي أن شارون التقى على التوالي أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع.

وأوضح مراسل الجزيرة أن هذه اللقاءات تتم بموافقة وعلم الرئيس ياسر عرفات المسبق. وأشار إلى أن سلام فياض التقى مرارا قبل ذلك مسؤولين إسرائيليين للإفراج عن أموال الفلسطينيين، ولكن إعلان عرفات قبوله تعيين رئيس للوزراء أثار اهتمام الإسرائيليين بإمكانية تعيين فياض في هذا المنصب. وأكد المراسل أن وزير الداخلية الفلسطيني هاني الحسن التقى أيضا مدير ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي دوفس غالس.

من جهته استبعد فياض قبل بدء أعمال مؤتمر لندن توليه منصب رئيس الوزراء، مؤكدا أنه مازال حديث العهد بالسلطة الفلسطينية.

نشر شرطة فلسطينية
وفي تطور آخر أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن عشرات من رجال الشرطة الفلسطينية غير المسلحين وباللباس المدني بدؤوا يقومون بدوريات اليوم الثلاثاء في نابلس شمال الضفة الغربية.

شرطة فلسطينيون يتفحصون الدمار الذي لحق بمقر للشرطة في رام الله بعد قصف إسرائيلي (أرشيف)
وقال العقيد سعدي ناجي المكلف الأمن في نابلس إن هذه القوة الجديدة المسماة "قوة مختلطة" مكونة من عناصر متنوعة من مختلف الأجهزة الأمنية الفلسطينية". وأضاف أن هذه القوات تم تشكيلها بأمر من الرئيس ياسر عرفات ووزير الداخلية هاني الحسن. وأكد أن مهمتها منع ظهور مسلحين في الشوارع وحماية المدنيين.

وأوضح العقيد ناجي أن نشر رجال هذه القوة الذين يحملون شارات حمراء على سواعدهم كتب عليها اسم "القوة" باللغة العربية, هو "قرار فلسطيني محض وليس اتفاقا أو تفاهما مع الطرف الإسرائيلي".

تأتي هذه الخطوة بعد أن رفع جيش الاحتلال اليوم الثلاثاء الإغلاق التام عن الأراضي الفلسطينية والذي فرض يوم العاشر من فبراير/ شباط الجاري تحسبا لشن هجمات فلسطينية. ولن يغير رفع الحصار واقع أن الغالبية العظمى من الفلسطينيين ممنوعون من دخول إسرائيل.

الوضع الميداني
ميدانيا واصل جيش الاحتلال تعقب عناصر المقاومة الفلسطينية مستهدفا بشكل أساسي قيادات وناشطي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس".

جريح فلسطيني يتلقى الإسعافات الأولية
إثر تعرضه لرصاص الاحتلال في غزة أمس
وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن جنودا إسرائيليين حاصروا منزل الشهيد محمد سليمان المر في بلدة يطا قرب مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية قبل أن يردوه برصاصهم. وكان قيادي بارز في كتائب القسام استشهد أمس في كمين نصبه جنود الاحتلال لسيارته على طريق في قطاع غزة.

وأفرج الجيش الإسرائيلي عن الفتيات الثلاث اللاتي اعتقلهن في منطقة بيت لحم الليلة الماضية، بعدما ادعى أنهن كن على أهبة الاستعداد لتنفيذ عمليات فدائية. وكانت إسرائيل قد اعتقلت 27 فلسطينيا في الضفة الغربية وقطاع غزة الليلة الماضية بينهم الفتيات الثلاث من بيت ساحور وبيت جالا ومخيم الدهيشة في منطقة بيت لحم. وقال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال سلمت أصحاب 20 منزلا في بيت لحم أوامر بإخلائها لأن السور الفاصل سيمر بالأراضي القائمة عليها.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجيش نسف منزلين في رفح بعد العثور على ربع طن من المتفجرات صنعت في ورشة داخل منزل، وعلى قذيفة هاون وحزام من المتفجرات يستخدم عادة في العمليات الفدائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة