حمى لاسا تفتك بعشرة أشخاص في سيراليون   
الجمعة 1424/2/2 هـ - الموافق 4/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئون ليبيريون حاصرتهم الحرب الأهلية والمرض في سيراليون

لقي عشرة أشخاص على الأقل مصرعهم جراء تفشي حما لاسا جنوب شرق سيراليون، بالإضافة إلى العديدين في مخيمات اللاجئين المزدحمة في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا.

وتأكد إصابة 80 شخصا في مخيمات اللاجئين الليبيريين في حين تحدثت تقارير طبية عن وجود نحو ألفي حالة يشتبه بإصابتها بالفيروس الذي ينتقل من خلال ملامسة بول الفئران وبرازها أو تناول أطعمة ملوثة.

ويموت ما بين 15 و20% من المرضي الذين ينقلون للمستشفيات مصابين بمرض حمى لاسا الذي يمكن أن يسبب في الحالات الحادة نزيفا وتشنجات وصمما وخللا في عمل المخ.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في بيان إن تدني ظروف تخزين الأغذية في مخيمات اللاجئين يجذب الفئران ويساعد على تفشي المرض. وأضافت أن الأطفال والحوامل هم الأكثر تعرضا للمرض.

وتتجه سيراليون للعودة إلى أوضاعها الطبيعية بعد عقد من الحرب الأهلية التي أوقفت في العام الماضي ولكنها ملاذ لعشرات الآلاف من اللاجئين من ليبيريا المجاورة التي اندلع فيها تمرد جديد عام 2000 بعد حرب أهلية استمرت سبع سنوات في التسعينيات. وتقع منطقتا بو وكينيما اللتان تتفشى فيهما الإصابة بالقرب من الحدود الليبيرية.

ويبقى الفيروس لمدة ستة أسابيع في أجساد المرضى رغم تلقيهم العلاج، ويمكن أن ينتقل الفيروس في هذه الفترة عن طريق الممارسة الجنسية أو الاشتراك في الطعام أو استخدام الحمامات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة