إيران تدعو حكمتيار بلباقة لمغادرة أراضيها   
الاثنين 1422/12/6 هـ - الموافق 18/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قلب الدين حكمتيار
استخدمت إيران لغة دبلوماسية في دعوتها الزعيم البشتوني الأفغاني قلب الدين حكمتيار المعارض للحكومة الانتقالية إلى مغادرة أراضيها. فقد قال وزير الخارجية كمال خرازي إن حكمتيار حر في مغادرة الأراضي الإيرانية. وكانت سلطات طهران أغلقت مكاتب حكمتيار ولمحت إلى احتمال طرده.

وقال خرازي للصحفيين "إذا كان حكمتيار يريد الرحيل فلن نمنعه من ذلك". وكانت السلطات الإيرانية قد أغلقت مكاتب زعيم الحزب الإسلامي في أفغانستان قلب الدين حكمتيار في مدينتي طهران ومشهد يوم 10 فبراير/شباط الجاري. وأعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية في نفس اليوم أن الحكومة الإيرانية تدرس ترحيل حكمتيار من البلاد دون أن يحدد البلد الذي سيتم ترحيله إليه.

وكان الحزب الإسلامي أعلن يوم14 فبراير/شباط أن زعيمه مستعد لمغادرة إيران إذا كانت مغادرته تتيح للإيرانيين تسوية مشاكلهم مع الولايات المتحدة. وأكد بيان للحزب إنه إذا غادر حكمتيار إيران فإنه يعتزم العودة إلى بلاده.

وقد ندد حكمتيار الذي يعيش منفيا في إيران منذ سنوات بالعمليات العسكرية الأميركية على أفغانستان, ودعا إلى تشكيل وحدة وطنية تضم في صفوفها طالبان ضد الولايات المتحدة، كما اعتبر في تصريح صحفي مؤخرا أن حكومة كرزاي "لا صفة شرعية لها".

ويتهم التحالف الشمالي الأفغاني حكمتيار بأنه وراء عمليات التدمير الكبرى في كابل بين عامي 1992 و1996. ويصنف حكمتيار -وهو رئيس وزراء سابق في حكومة المجاهدين التي تلت سقوط نظام نجيب الله الشيوعي- بوصفه أحد أكثر الخصوم شراسة لقيادة أحمد شاه مسعود زعيم التحالف الشمالي الذي اغتيل في سبتمبر/أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة