واشنطن تايمز: شجار الديمقراطيين يرفع رصيد ماكين   
الأحد 1429/3/17 هـ - الموافق 23/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:55 (مكة المكرمة)، 12:55 (غرينتش)

 

ذكرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية اليوم الأحد نقلا عن بعض معدي استطلاعات الرأي أن الحملة المحتدمة بين المترشحين الديمقراطيين باراك أوباما وهيلاري كلينتون باتت تلحق الضرر بهما في أوساط الناخبين المستقلين والمترددين في الولايات الرئيسة، وترفع من رصيد المترشح الجمهوري جون ماكين.

فرغم عدم شعبية الحرب على العراق وانزلاق الاقتصاد نحو حالة من الركود، وهي القضايا التي استخدمها المترشحون الديمقراطيون ضد الجمهوريين لأكثر من عام، فإن السيناتور الجمهوري المحافظ الذي يدعم تلك الحرب ويقول إنه ما زال ينقصه تعلم الكثير عن الاقتصاد، أخذ يتقدم في استطلاعات الرأي وفي الولايات المحورية مثل بنسلفانيا وفلوريدا.

جون الزغبي المسؤول عن مركز غالوب للاستطلاع قال للصحيفة "إن الأسابيع المنصرمة كانت سيئة للديمقراطيين وسط تربص أوباما وكلينتون بعضهما ببعض، ما أدى إلى بداية عملية الموت البطيء لهما".

وقال الزغبي للصحيفة "أما أوباما فإن مشكلته تكمن في الناخبين البيض وهو ما لاحظناه في أوهايو، إضافة إلى مشكلته المتعلقة بالقسيس جيريمياه رايت، وقد انعكس ذلك في استطلاعات الرأي حيث كان يتقدم الشهر الماضي على ماكين بـ6 إلى 7 نقاط، غير أنه تراجع عن ماكين بمعدل 6 نقاط في استطلاع هذا الشهر، وهذا انقلاب كبير".

وفي نفس الوقت -يتابع الزغبي- كانت كلينتون أقل من ماكين الشهر الماضي بـ6 نقاط، وبقيت على هذه النسبة في استطلاعاتي لهذا الشهر".

ومن جانب آخر أكد معدو استطلاعات وإستراتيجيو حملات آخرون وجهة نظر الزغبي بأن الديمقراطيين يواجهون صعوبات كبيرة بسبب مشاحناتهم حول الترشيح والجدل بشأن القضايا العنصرية.

وعلل الزغبي الضرر الذي لحق بالديمقراطيين بافتقارهم إلى الوحدة والوضوح، وعجزهم بالتالي عن تحقيق اختراق في أصوات الناخبين المترددين، إضافة إلى قدرة ماكين على استقطاب الأصوات كمرشح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة