ألمانيا تنفي خطر الهجمات بأراضيها   
الاثنين 26/10/1431 هـ - الموافق 4/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)

ألمانيا قالت إنه لا داعي لتغيير درجة تأهبها الأمني (رويترز-أرشيف)

قللت ألمانيا من أهمية التحذير الذي أصدرته مؤخرا الولايات المتحدة بشأن احتمال وقوع "هجمات إرهابية" في بعض البلدان الأوروبية، وخصوصا في العاصمة الألمانية برلين.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية إنه ليس هناك حتى الآن أدلة على هجمات وشيكة يمكن أن تضرب العاصمة برلين، وإنه ليس هناك داع لتغيير مستوى التأهب الأمني.

وأضافت الوزارة أن تقرير محطة فوكس الإخبارية بشأن احتمال وقوع هجمات في برلين لن يغير من التقدير الحالي للوضع الأمني في البلاد.

وكانت فوكس ذكرت استنادا إلى مصادر استخبارية غربية أن من الأهداف المحتمل تعرضها لهجمات إرهابية في العاصمة الألمانية فندق أدلون عند بوابة براندنبورغ التاريخية وبرج التليفزيون ومحطة القطار الرئيسية.

كما حذر تقرير للمحطة من هجمات محتملة على أهداف أخرى في أوروبا مثل برج إيفل وكاتدرائية نوتردام في فرنسا والعائلة المالكة في بريطانيا.

برج إيفل في فرنسا أحد المواقع التي قالت التحذيرات إنه مهدد بتفجيرات (الفرنسية-أرشيف)
تحذير أميركي بريطاني

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت رعاياها من هجمات محتملة في أوروبا قد يشنها تنظيم القاعدة وجماعات قريبة منه، في حين بادرت السلطات البريطانية لرفع درجة التأهب لأعمال إرهابية من "عامة" إلى "مرتفعة".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في نشرة على موقعها على الإنترنت إنها تحذر الرعايا الأميركيين من هجمات إرهابية محتملة في أوروبا، وأضافت أن المعلومات الحالية رجحت أن يكون تنظيم القاعدة وجماعات تابعة له تخطط لهجمات.

وجاء في بيان الخارجية الأميركية أن المعلومات المتوفرة تشير إلى أن أنظمة النقل العام -مثل سكك الحديد والأنفاق وغيرها من المنشآت المرتبطة بقطاع السياحة- قد تكون مستهدفة، وأن المهاجمين قد يستخدمون مختلف الوسائل والأسلحة ويستهدفون المصالح الرسمية والخاصة.

وأشار البيان إلى أن الحكومات الأوروبية اتخذت إجراءات احتياطية تحسبا لما سمته أي هجوم إرهابي، وبعضها تحدث عن ظروف تهديد عال، لافتا إلى أن النصائح الجديدة حول قواعد السفر للخارج لا تعد تحذيرا رسميا من السفر.

وطالبت بريطانيا رعاياها في فرنسا وألمانيا باتخاذ أقصى درجات الحيطة، وحذرتهم مما سمته تهديدا إرهابيا عاليا في هذين البلدين.

وبدورها حذرت اليابان مواطنيها المسافرين إلى دول أوروبية، ودعتهم إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة والحذر عند دخول بعض الأماكن المحتمل الهجوم عليها مثل المكاتب الحكومية ومقار الأمن ووسائل النقل العام والأماكن السياحية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة