سفير إسرائيلي: نجاح المبادرة العربية مرهون بالاعتراف بإسرائيل   
الثلاثاء 1429/12/12 هـ - الموافق 9/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:36 (مكة المكرمة)، 14:36 (غرينتش)


تحت عنوان "هوة تستحق الجَسْر" كتب السفير الإسرائيلي في لندن رون بروزر مقالا في صحيفة ذي غارديان البريطانية يقول فيه إن مبادرة السلام العربية التي تم إحياؤها مجددا ستتعثر إذا لم تعترف الدول العربية بإسرائيل وتحول الخطاب إلى واقع.

فرغم أن الكاتب اعتبر ترويج السلطة الفلسطينية للمبادرة في الصحف الإسرائيلية والعالمية بداية طيبة، فإنه حذر من أن بعض عناصرها يشكل مصدر قلق كبير للإسرائيليين يتعلق بمدى قابلية هذه الدولة للبقاء.

وأوضح أن المطالبة باستطاعة الفلسطينيين الانتقال إلى مناطق داخل إسرائيل من شأنه أن يعرض الوجود الإسرائيلي للخطر، داعيا الفلسطينيين إلى الاهتمام ببناء دولتهم عوضا عن تدمير إسرائيل.

وقال إن القلق الإسرائيلي على مستقبل القدس يجب ألا يستهان به، مشيرا إلى أنها يجب أن تبقى عاصمة دائمة لإسرائيل، ويتم اعتبار حدود 1967 مرجعا للاتفاق بين الطرفين دون إغفال المخاوف الإسرائيلية من الناحبة الأمنية والسكانية.

السفير دعا في مقاله العالم إلى تشجيع ما أسماها القيادة المسؤولة في العالم العربي على تعزيز روح جديدة من البراغماتية والمصالح الذاتية في أوساط شعوبها.

كما حث الدول الخليجية وخاصة السعودية والكويت على القيام بمزيد من العمل لتشجيع الفلسطينيين على المضي نحو التسوية وبلوغ الأهداف التي يمكن تحقيقها، داعيا المجتمع الدولي إلى إقناع الدول الغنية في الخليج باستخدام فائضها من العائدات بشكل فاعل، وتقديم المساعدة السياسية والدبلوماسية والاقتصادية لتوجيه نظرائهم ممن هم أقل حظا نحو طريق التحضر والازدهار.

وخلص الكاتب إلى أن ثمة ثلاث حقائق يجب الاعتراف بها في القرن الحادي والعشرين، هي: وجود إسرائيل، وانتماؤها للمنطقة، وأن الاعتراف بها يصب في مصلحة المجتمعات العربية، داعيا الجميع من ذوي النفوذ في المنطقة إلى تعزيز هذا المفهوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة