نصر الله: الهجمات ستغير أميركا لكنها لن تمس حقوقنا   
السبت 1422/7/12 هـ - الموافق 29/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسن نصر الله يتحدث أثناء فعاليات المؤتمر الشعبي العربي الأول لدعم الانتفاضة بدمشق
أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيخ حسن نصر الله أن حزبه سيظل داعما للانتفاضة الفلسطينية بالمال والسلاح والإعلام والحضور الشعبي وكذلك بالتدخل العسكري المباشر حينما تقتضي الظروف، وحذر من استغلال إسرائيل للأوضاع الراهنة لتصعيد عملياتها لقمع الانتفاضة الفلسطينية.

وأوضح نصر الله في كلمة ألقاها بالمؤتمر الشعبي العربي الأول لدعم الانتفاضة المنعقد في دمشق أن حزب الله على استعداد دائم لدعم المقاومة الفلسطينية بكل ما أوتي من قوة، وأنه قد يلجأ لخيار التدخل العسكري عندما تقتضي مصلحة المقاومة ذلك.

وأعلن ثبات موقف الحزب من القضية الفلسطينية وقال "إن ما كنا نقوله قبل الحادي عشر من أيلول سنظل نقوله بعد 11 أيلول" في إشارة إلى الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون في واشنطن في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الجاري.

وصرح بأن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة قد تغير سياسات أميركا وقد تغير وجه العالم، لكنها "لن تغيرنا ولن تغير حقوقنا ولن تبدل طريقنا على الإطلاق". وحذر الشيخ نصر الله من أن تستغل إسرائيل الظروف التي يشهدها العالم هذه الأيام لقمع الانتفاضة الفلسطينية وتصعيد عملياتها بحق الفلسطينيين.

وندد نصر الله بالدول العربية والإسلامية التي أعلنت استعدادها للتعاون مع الولايات المتحدة في حربها التي أعلنتها على ما تسميه بالإرهاب، والاستعدادات الأميركية لشن هجوم عسكري على أفغانستان. واعتبر هذا الهجوم اعتداء على الشعب الأفغاني وعلى الإسلام.

وقال زعيم حزب الله إن الولايات المتحدة التي تدعي أنها ستحارب الإرهاب الدولي "تدعم إسرائيل أكبر دولة إرهابية في العالم". وكان حزب الله قد أعرب بعد الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك في بيان له عن أسفه لقتل الأبرياء في الهجمات التي وصفها بالمأساوية، لكنه حذر من أن تستغل الولايات المتحدة هذه الظروف لشن اعتداءات وهجمات أسماها بالإرهابية لفرض سيطرتها على العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة