بطل آسيا يستعد للدفاع عن لقبه   
الثلاثاء 9/1/1432 هـ - الموافق 14/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)
منتخب العراق يطمح للاحتفاظ باللقب الآسيوي (رويترز-أرشيف)  

فاضل مشعل-بغداد
 
يخوض منتخب العراق لكرة القدم حامل لقب كأس أمم آسيا عام 2007 مباراة ودية مع منتخب الصين في الثاني من شهر يناير/كانون الثاني المقبل بالعاصمة القطرية الدوحة.
 
وجاء ذلك بعد أن تخلى الفريق عن إقامة معسكر تدريبي في دبي مطلع العام المقبل في إطار استعداداته للدفاع عن لقبه في نهائيات بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم التي ستنظم في الدوحة من 7 إلى 29 من الشهر المقبل.
 
وقال عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم علي مسلم للجزيرة نت "أجرى اتحاد الكرة تغييرا في مكان إقامة المباراة الودية بين منتخبنا والمنتخب الصيني الذي يستعد هو الآخر لنهائيات آسيا".
 
وأوضح أنه كان مقررا أن تجري المباراة في دبي، إلا أن إلغاء المعسكر هناك "جعلنا نغير مكان المباراة إلى الدوحة حيث يعسكر المنتخب الصيني حاليا".
 
وأضاف مسلم أن المنتخب العراقي بدأ اعتبارا من الاثنين أولى وحداته التدريبية ضمن معسكره في مدينة السليمانية بشمال العراق، وذلك بعد أن وجه الدعوة لـ28 لاعبا مع الاحتفاظ بنفس التشكيلة التي خاضت مباريات الفريق في خليجي 20، مع إضافة المدافع باسم عباس واللاعبين كرار جاسم وأوس إبراهيم وفريد مجيد".
 
وقال عضو الهيئة العامة لاتحاد الكرة نوري طارش للجزيرة نت إن "المنتخب العراقي سيلتقي السبت المقبل مع المنتخب السوري في مباراة ودية ضمن معسكره بمدينة السليمانية".
 
سيدكا سيبدأ الاختبارات لتحديد تشكيلة العراق لأمم آسيا (الفرنسية-أرشيف)
مباريات ودية
وأضاف أنه سيتم إجراء مباراة أخرى بدمشق في 22 من الشهر الحالي، وذلك قبل اللقاء الودي المقرر مع السعودية يوم 28 من هذا الشهر.
 
وحسب طارش فإن الألماني سيدكا مدرب المنتخب سيلتحق هو ومدرب اللياقة بالفريق الثلاثاء بعد أن أمضيا إجازة في ألمانيا فور الانتهاء من قيادة الفريق الذي قدم مستوى ممتازا  في خليجي 20 باليمن.
 
وقال إن سيدكا سيجري اختبارا للاعبين الذين استدعاهم بعد بطولة الخليج لكي يقف على التشكيلة النهائية المكونة من 23 لاعبا للمشاركة في نهائيات أسيا المقبلة في الدوحة.
 
واستقبل محبو كرة القدم والجمهور المستوى الذي ظهر به الفريق في خليجي 20 بالرضا.
 
ويقول لاعب نادي الزوراء مهند باسم للجزيرة نت "أعتقد أن المدرب الألماني نجح في ترجمة طاقات وكفاءات اللاعبين العراقيين الذين يمتلكون مواهب وإمكانيات ممتازة".
 
وأضاف "لا أنظر إلى النتائج التي عكست سوء حظ الفريق بقدر ما تعكس وصول جاهزية اللاعبين إلى المستوى المطلوب فنيا وبدينا، وهذه نقطة مهمة للغاية".
 
ويرى باسم أن حضور المنتخب العراقي سيكون فعالا، متوقعا أن يصل إلى دور نصف النهائي بسهولة، وليست بعيدة عليه إعادة الكأس إلى بغداد.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة