الصين تنتقد سعي اليابان لتعديل دستورها القديم   
السبت 1427/9/8 هـ - الموافق 30/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:11 (مكة المكرمة)، 2:11 (غرينتش)

شينزو آبي (يمين) دعا للتسريع بتعديل دستور اليابان السلمي (الفرنسية)
وصفت الصين رغبة رئيس الوزراء الياباني الجديد شينزو آبي في تسريع مراجعة الدستور الياباني بأنها إشارة خطيرة توجهها طوكيو إلى المجتمع الدولي وتعتبر تحديا للسلام في آسيا.

وقال تونغ زينغ رئيس اللجنة الصينية لطلب التعويضات من اليابان لأسوشيتد برس إن دعوة آبي لعقد قمة مع القادة الصينيين مجرد كلام ولا يوجد أي شيء ملموس يدعمها على أرض الواقع، مشيرا إلى أن آبي ما زال مصرا على زيارة ضريح ياسوكوني الذي يضم رفات الملايين من ضحايا الحرب، وإن لم يكن ذلك بصفته الرسمية فهو بصفته الشخصية.

وكان آبي قد أعرب في أول خطاب له أمام البرلمان الياباني عن رغبته في إعادة النظر في الدستور القديم الذي يمنع اليابان من استخدام القوة لحل النزاعات الدولية أو حتى التهديد بذلك.

وشدد رئيس الوزراء الياباني الجديد في الخطاب نفسه على ضرورة تحسين علاقات بلاده مع كل من الصين وكوريا الجنوبية، وقال إن "الصين وكوريا الجنوبية هما بلدان جاران مهمان, ومن المهم جدا بالنسبة للمنطقة الآسيوية والمجموعة الدولية بأسرها أن تقوم اليابان بتعزيز علاقات الثقة مع هاتين الدولتين".

وفي هذا الشأن ذكرت وكالة أنباء كيودو أن رئيس الوزراء سيزور سول مطلع أكتوبر/تشرين الأول القادم، مبديا استعداده لزيارة بكين في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقد تدهورت علاقات طوكيو بكل من بكين وسول عقب قيام رئيس الوزراء السابق جونيشيرو كويزومي بزيارة ضريح ياسوكوني.

وبررت كلتا الدولتين تدهور العلاقات مع طوكيو بقولهما إن زيارات كويزومي للضريح تُظهر أن اليابان ليست نادمة على ما ارتكبته خلال فترة احتلالها لكل منهما بين عامي 1910 و1945.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة