سي.آي.أي: حدود أفغانستان وباكستان خطر على الغرب   
الأحد 1429/3/23 هـ - الموافق 30/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)
هايدن توعد بقتل قادة القاعدة أو اعتقالهم(الفرنسية-أرشيف)
حذر المدير العام لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) مايكل هايدن من خطورة الوضع في المنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان حيث تنظيم القاعدة أنشأ ملاذا آمنا حسب تأكيده.
 
وقال إن النشاطات هناك تعرض الغرب -وخصوصا الولايات المتحدة- لخطر واضح وماثل، موضحا أنه "إذا كان هناك هجوم إرهابي آخر ضد الأميركيين أو غيرهم في الغرب فإنه سينطلق من تلك المنطقة".
 
وذكر هايدن في تصريحات أوردتها أسوشيتد برس أنه يعتقد -استنادا إلى المعلومات المتوافرة لدى أجهزة الاستخبارات- بأن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يختبئ في تلك المنطقة الجغرافية.
 
وأضاف أن الأمر واضح وجلي بالنسبة لوكالة سي.آي.أي من أن القاعدة تمكنت منذ 18 شهرا من إقامة ملاذ آمن على طول الحدود الباكستانية الأفغانية، وهو برأيه المجال الذي لم تتمتع به من قبل.
 
وأشار هايدن إلى تعهد الحكومة الباكستانية الجديدة بزعامة حزب الشعب مرارا وتكرارا بمحاربة القاعدة والإرهاب، وقال إن الحكومة الجديدة أكدت لواشنطن جعل مكافحة الإرهاب أولوية قصوى.
 
واعتبر أن تعاون باكستان في الماضي كان حاسما على الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لوقف ما سماه الإرهاب هناك.

وفي السياق رفض هايدن التعليق على التقارير التي تفيد بأن الولايات المتحدة قد تقوم من طرف واحد بتصعيد ضرباتها ضد أعضاء تنظيم القاعدة في المناطق القبلية، ولكنه أكد في المقابل أن واشنطن ستعمل على اعتقال قادة القاعدة أو قتلهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة