إسرائيل تعتقل 11 فلسطينيا بالضفة   
الأحد 23/3/1434 هـ - الموافق 3/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)
الشبان الفلسطينيون يخلصون أحد زملائهم من جنود الاحتلال أثناء المواجهات في بورين أمس السبت
(الجزيرة نت)

اعتقل الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الأحد 11 فلسطينيا من محافظة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، ضمن سلسلة الاعتقالات التي يقوم بها الجيش في الآونة الأخيرة، والتي يأتي بعضها على خلفية مناهضة الاستيطان الذي يبتلع الأراضي الفلسطينية.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن الجيش الإسرائيلي داهم منازل في قرية بيت فجار بمحافظة بيت لحم، واعتقل 11 فلسطينيا تتراوح أعمارهم بين 19 عاما و24 عاما من عائلتي ثوابتة وطقاطقة.

وكانت قوات الجيش الإسرائيلي قد اعتقلت يوم أمس السبت سبعة فلسطينيين على خلفية نصبهم خياما على أراض مهددة بالمصادرة في قرية بورين قرب نابلس.

ويأتي ذلك بعد أيام قليلة من اعتقال عشرين ناشطا أغلبهم أعضاء معروفون في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، قضوا عقوبات في السجون الإسرائيلية بسبب أنشطتهم العسكرية، بحسب زعم جهاز الأمن الداخلي (شين بيت).

وكانت إسرائيل قد أعلنت يوم الاثنين الماضي عن اعتقال خمسة فلسطينيين تابعين لحركة التحرير الوطني (فتح) من بلدة بيت فجار بمحافظة بين لحم، بتهمة إطلاق النار على أهداف إسرائيلية.

مخيم باب الشمس أقيم على أراض فلسطينية لمنع تنفيذ مخطط "إي 1" الاستيطاني بالقدس (الجزيرة)

الاستيطان
وتأتي هذه الاعتقالات على وقع تحرك ناشطين فلسطينيين وأجانب في الضفة الغربية لكبح التمدد الاستيطاني الذي يبتلع الأراضي الفلسطينية ويعزل قراها ومدنها، رغم صدور تقرير أممي يطالب إسرائيل بإخلاء المستوطنات، وهو ما ترفضه تل أبيب وتصفه بأنه تقرير منحاز.

وقد شكل التقرير الأممي دفعة لتحرك ناشطين فلسطينيين لإقامة قرية (النواطير) من الخيام على أراض مهددة بالمصادرة في قرية بورين جنوب مدينة نابلس، ولكن الجيش الإسرائيلي هرع لإخلائها.

وجاء هذا النهج الفلسطيني للتعبير عن مناهضة الاستيطان حتى قبل صدور التقرير الأممي، حيث أقام ناشطون قرية أسموها "باب الكرامة" على أراضي قرية بيت إكسا شمال غرب القدس المحتلة التي قررت السلطات الإسرائيلية وضع اليد عليها لاستكمال بناء جدار يعزلها بالكامل ويصادر غالبية أراضيها.

وسبق تلك التجربة إقامة قرية "باب الشمس" على أراض مهددة بمصادرتها لصالح تنفيذ مخطط "إي 1" الاستيطاني بالقرب من القدس المحتلة.

وكانت لجنة أممية دعت يوم الخميس إسرائيل في تقريرها إلى إخلاء الضفة الغربية من المستوطنين باعتبار أن وجودهم فيها مخالف للقانون الدولي.

وجاء في التقرير أن إسرائيل بنَت في الضفة الغربية منذ احتلتها عام 1967 ما يصل إلى 250 مستوطنة، يقيم فيها حاليا 520 ألف مستوطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة