قضاء باكستان يعيد فتح قضايا ضد نواز شريف وعائلته   
السبت 1428/8/26 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:03 (مكة المكرمة)، 4:03 (غرينتش)
نواز شريف يواجه حكما بالسجن مدى الحياة (الفرنسية-أرشيف)
أعادت الحكومة الباكستانية فتح ملفات الفساد المتهم به رئيس الوزراء السابق نواز شريف وعائلته, وصدر أمر قضائي باعتقال شقيقه الأصغر, وذلك قبل نحو أسبوع من عودتهما للبلاد من منفاهما.

وقالت مصادر قضائية إن محكمة "مكافحة الإرهاب" في شرق لاهور أصدرت أمرا باعتقال شاهباز شريف الموجود بمنفاه بالخارج إثر اتهامات بالتورط في إصدار أوامر بقتل خمسة أشخاص عام 1998, حيث كان يشغل وقتها منصب الرئيس التنفيذي بإقليم البنجاب.

في الوقت نفسه عقدت محكمة "مكافحة الإرهاب" في راولبندي جلسة استماع بشأن اتهامات أخرى تتعلق بتورط عائلة نواز شريف في فضائح فساد ذات صلة بقروض مصرفية.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى عام 2001, وقد جرى تأجيلها عدة مرات, إلا أن الحكومة الباكستانية أعادت فتحها مجددا. ومن المقرر أن تعقد جلسة استماع أخرى في العاشر من سبتمبر/أيلول الجاري.

وفي تطور آخر قالت مصادر مسؤولة بحزب نواز شريف إن السلطات الأمنية اعتقلت 250 من أنصار وأعضاء الحزب في البنجاب. وبينما نفت الشرطة الاعتقالات قال الحزب إن ما جرى يهدف لمنع أنصار شريف من استقباله.

يشار في هذا الصدد إلى أن نواز شريف صدر بحقه حكم بالسجن مدى الحياة في اتهامات تتعلق بالفساد وأعمال خطف منذ عام 2000.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة