قائد أميركي في العراق يحذر قواته من التعذيب   
السبت 1428/4/25 هـ - الموافق 12/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

جندي أميركي يسيء معاملة سجين عراقي  (رويترز-أرشيف)

طلب القائد العسكري الأميركي في العراق من قواته أن تقوم بمهماتها وفقا للقواعد، بعد أن أظهر مسح لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أن عددا كبيرا من الجنود ومشاة البحرية يؤيدون التعذيب ولن يبلغوا عن زملائهم في حالة قتل أو إصابة مدنيين.

وقال الجنرال ديفد بترواس في رسالة بتاريخ 10 مايو/أيار الجاري إن العراقيين يجب أن يفهموا "أننا وليس أعداءنا نحتل المكانة الأخلاقية العالية".

وأضاف بتراوس الذي تولى القيادة في فبراير/شباط للإشراف على زيادة القوات الأميركية، أن الاعتقاد بأن التعذيب يمكن أن يؤدي إلى استخلاص معلومات بسرعة هو اعتقاد خاطئ.

وتابع أنه مع عدم جدوى تلك الوسيلة فإنها غير شرعية و"التاريخ يبين لنا أنها غير مفيدة وغير ضرورية".

وكان مسح أجرته وزارة الدفاع الأميركية ونشر الأسبوع الماضي أظهر أن 40% فقط من مشاة البحرية الأميركية و55% من جنود الجيش الأميركي المنتشرين في العراق، سيبلغون عن زملائهم في حالة قتلهم أو إصابتهم لعراقي بريء.

كما أظهر المسح أن أكثر من ثلث الجنود ومشاة البحرية يعتقدون أنه يجب أن يسمح بالتعذيب للحصول على معلومات يمكن أن تنقذ حياة جنود أميركيين أو الحصول على معلومات بشأن مسلحين عراقيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة