النظام الغذائي لدول البحر المتوسط مفيد للقلب   
السبت 1426/10/24 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

أظهرت دراسة جديدة أن تناول أطعمة قائمة على النظام الغذائي لدول البحر المتوسط لمدة ثلاثة أشهر يمكن أن يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 15%.

ولاحظ الدكتور دينيس ليرون من كلية تيموني للطب في مرسيليا بفرنسا، وزملاؤه في الدورية الأميركية للتغذية الطبية أن القلب الصحي الذي يتأثر بالنظام الغذائي المتبع في منطقة بالبحر المتوسط والغني بالحبوب والفاكهة والخضر والمكسرات والأسماك وزيت الزيتون واللحوم الخفيفة والحمراء يسجل إحصاءات جيدة.

إلا أن دراسة أخرى ألقت الضوء على ما يحدث عندما يتم إخضاع أناس أصحاء للنظام الغذائي لمنطقة البحر المتوسط.

وللتحقق من الأمر خصص الباحثون 212 رجلا وامرأة معرضين لمخاطر معتدلة للإصابة بأمراض القلب من أجل اتباع نظم غذائية خاصة بمنطقة البحر المتوسط أو أساليب غذائية معيارية تقلل من نسبة الدهون لمدة ثلاثة أشهر.

وصدرت تعليمات للمشاركين باتباع النظم الغذائية الخاصة بمنطقة البحر المتوسط بتناول الأسماك أربع مرات أسبوعيا واللحوم الحمراء مرة واحدة أسبوعيا، وسمح للرجال بتناول كأسين من النبيذ الأحمر يوميا بينما اقتصر الأمر بالنسبة للنساء على كأس واحد.

وكانت التوصيات الصادرة للأشخاص الذين يتبعون النظم الغذائية القليلة الدهون هي تناول الدواجن بدلا من اللحوم ولحوم الخنزير وغيرها من لحوم الثدييات مع تناول الأسماك مرتين أو ثلاثا أسبوعيا، والابتعاد عن تناول المنتجات الحيوانية الغنية بالدهون المشبعة وتناول الفاكهة والخضر ومنتجات الألبان قليلة الدهون وزيوت الخضر.

ورغم عدم اتباع المشاركين كافة التوصيات الخاصة بالنظام الغذائي، فقد وجد الباحثون أن عادات تناول الطعام لم تتغير في كلا المجموعتين، وتناول المشاركون في الدراسة سعرات حرارية قليلة واستهلكوا المزيد من البروتين والكربوهيدرات ونسبة أقل من الدهون والدهون المشبعة، وأظهرت كلا المجموعتين انخفاضا صغيرا ولكن هاما في مؤشر كتلة الجسم.

وانخفضت نسبة الكولسترول بين المشاركين في النظام الغذائي للبحر المتوسط إجمالا بنحو 7.5% وهبطت بنحو 4.5% في المجموعة التي تتناول دهونا أقل، واستنادا إلى تلك الانخفاضات فقد كتب الباحثون أن مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية القلبية انخفضت بنسبة 15% مع اتباع النظام الغذائي الخاص بدول البحر المتوسط.

بينما انخفضت نفس مخاطر ولكن بنسبة 9% لدى المجموعة التي تتبع نظاما غذائيا منخفض الدهون.

وخلص الباحثون إلى أن كلا النظامين يخفضان من العوامل التي تسبب مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية القلبية إلى مدى مشابه إجمالا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة