الصين تضع خططا لمواجهة تفشي مرض الإيدز   
السبت 1422/5/15 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موظفون بوزارة الصحة الصينية يوزعون الواقي الذكري على المواطنين لمكافحة انتشار مرض الإيدز
أفادت وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" أمس بأن الصين بدأت في تنفيذ برنامج للحد من انتشار الإصابة بفيروس HIV المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" عن طريق عمليات نقل الدم الملوث، وسط تحذيرات من أن معدلات الإصابة بالمرض وصلت إلى مستويات خطيرة.

وقالت شينخوا إنه وفقا للإحصاءات الرسمية فإن حالات الإصابة بالفيروس في الصين بلغت 23905 حالات في نهاية مارس/ آذار الماضي. وقد خصصت الحكومة 12 مليون دولار سنويا لإنفاقها على البرنامج.

ويقول خبراء وزارة الصحة إن العدد ربما يكون أكثر من 600 ألف حالة، وإن الأمم المتحدة قالت إن الصين سيكون بها عشرة ملايين حالة إصابة أو أكثر بحلول عام 2010 إذا لم تتخذ إجراءات صارمة للحد من انتشار المرض. ونسبت شينخوا لنائب مدير إدارة الوقاية من الأمراض في وزارة الصحة تشين زيانيي قوله إن الصين وضعت خطة عام 1998 لتخفيض عدد حالات الإصابة بالإيدز إلى ما دون 1.5 مليون حالة بحلول عام 2010.

وقال تشين إنه رغم ذلك فإن الخطة لم يتم تنفيذها بفعالية في بعض الأماكن لأن المسؤولين المحليين غير مدركين لخطورة المرض رغم أن الموقف الحالي خطير بالفعل.

وأفادت شينخوا بأن البرنامج الجديد يهدف إلى تخفيض معدل النمو السنوي للإصابة بمرض الإيدز وحالات انتقال المرض عن طريق الممارسات الجنسية، إلى أقل من 10% بحلول عام 2005 مقابل أكثر من 30% في السنوات الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة