علماء ينشئون اتصالا بتوارد الخواطر   
الجمعة 1434/4/19 هـ - الموافق 1/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:02 (مكة المكرمة)، 7:02 (غرينتش)
إنشاء أول اتصال بالتخاطر في المختبر (دويتشيه فيلله-أسوشيتد برس)
تمكن العلماء للمرة الأولى من توصيل "عقل بآخر" بين فأرين بالمختبر في تقدم هام يبشر بخطوة أقرب في مجال تكنولوجيا قراءة الأفكار.

وباستخدام أقطاب كهربائية مغروسة في الدماغين تمكن أحد الفأرين من تمرير المعلومات إلى الفأر الآخر الموجود في قفص يبعد آلاف الأميال، على الرغم من أنه لم يكن واعيا بأنه كان يفعل ذلك.

وتعتبر هذه التجربة التي أجراها العلماء من جامعة ديوك الأميركية بولاية كالورينا الشمالية أول مثال عملي لما يعرف بـ"السطح البيني من عقل لآخر"، أو رابط الاتصال المباشر بين عقلين.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن المعلومات البصرية واللمسية يمكن نقلها بين عقل وحاسوب، على سبيل المثال لجعل مبتوري الأعضاء يتحكمون في الأطراف الصناعية، لكن البحث الجديد يمثل تقدما هاما.

وعلى الرغم من أن الاتصال كان أولياً جداً فإنه يزيد أفق المزيد من الأجهزة المعقدة التي يمكن يوما ما أن تجعل الناس يقرؤون عقول بعضهم البعض.

وقال الأستاذ ميغيل نيكوليكيس -الذي قاد الدراسة- "هذه التجارب أظهرت أننا قد أنشأنا علاقة اتصال مباشرة ومتطورة بين العقول. وجوهريا نحن نبتكر ما يمكن أن أسميه حاسوبا عضويا".

ووصف الباحثون كيف دُرب الفأران للضغط على إحدى العتلتين في قفصيهما عندما أُضيء مصباح فوقها. وقد غُرست مجموعة من الأقطاب الكهربائية في منطقة من دماغيهما تتحكم في الحركة.

ثم وضع الفأران في قفصين منفصلين، أحدهما فقط كان به مصباحين فوق العتلتين. وعندما ضغط الفأر "المشفر" الموجود في هذا القفص على العتلة نُقلت نسخة كهربية من نشاط دماغه إلى الفأر "المستقبل" الثاني.

وفي سبع من أصل عشر مرات ضغط الفأر "المستقبل" على العتلة الصحيحة رغم عدم وجود إضاءة توجههما، وهو ما يثبت أنهما كانا يتبادلان المعلومات بينهما. ونجح الاتصال حتى عندما كان أحد الفأرين داخل قفص في كارولينا الشمالية والآخر كان في مختبر بالبرازيل.

وأشار الباحثون إلى أن الفأر المشفر كان يتلقى مكافأة أقل إذا كان قراره خطأ. وهذا يؤكد وجود علاقة ثنائية الاتجاه بين الفأرين، حيث بدأ الفأر الأول يتخذ قرارات أسرع وأوضح وهو ما قاد إلى مكافآت أفضل لكليهما.

وفسر الأستاذ نيكوليلس الأمر قائلا "رأينا أنه عندما ارتكب الفأر الفاك للشفرة (المستقبل) خطأ غير الفأر المشفر مبدئيا وظيفة دماغه وسلوكه لتسهيل الأمر لشريكه لتصويب الخطأ".

ويعكف فريق الباحثين الآن على توصيل أدمغة عدة حيوانات في آن واحد، مما يسمح لها بالعمل معا على أنواع من حل مشاكل أكثر تعقيدا.

وقال نيكوليلس "نحن لا نستطيع التنبؤ حتى بماهية أنواع المفاهيم العلمية المنبثقة التي ستظهر عندما تبدأ الحيوانات في التفاعل مع بعضها كجزء من "شبكة دماغية، ونظريا يمكن أن نتخيل أن مجموعة من العقول يمكن أن تقدم حلولا لا تستطيع العقول الفردية تحقيقها بأنفسها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة