هجوم كلكتا يعيد أجواء التصعيد بين الهند وباكستان   
الثلاثاء 8/11/1422 هـ - الموافق 22/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشديد الإجراءات الأمنية خارج مبنى المركز الإعلامي الأميركي في كلكتا

ـــــــــــــــــــــــ
مولر: سنعمل مع المحققين الهنود لمنع أي هجوم جديد ونساعد السلطات الباكستانية في محاربة الإرهاب
ـــــــــــــــــــــــ

باكستان تنفي التهم الهندية بتورط استخباراتها العسكرية في هجوم كلكتا وتدعو الهند إلى سحب قواتها المحتشدة على الحدود
ـــــــــــــــــــــــ
حركة الجهاد الإسلامي الكشميرية تنفي ضلوعها في الهجوم وجماعات كشميرية مسلحة تدينه
ـــــــــــــــــــــــ

أعاد الهجوم على المركز الإعلامي الأميركي في مدينة كلكتا بولاية البنغال الغربية شرقي الهند التصعيد إلى الأجواء المتوترة أصلا بين الهند وباكستان. وقد أحجم مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) روبرت مولر عن وصف الهجوم بالإرهابي مؤكدا أن دوافع الهجوم لم تعرف بعد.

وكانت نيودلهي سارعت إلى اتهام إسلام آباد بالتورط في الهجوم الذي أدانته باكستان نافية التهم الهندية بوصفها عارية عن الصحة، كما نفت الجماعات الكشميرية المسلحة مسؤوليتها عن الهجوم.

فقد قال مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر الذي يزور نيودلهي بعد ساعات من الهجوم إنه سيعمل مع المحققين الهنود على منع أي هجوم جديد ومساعدة باكستان التي سيزورها لاحقا في محاربة الإرهاب، مؤكدا أن التحقيقات مازالت جارية في الهجوم وأنه من المبكر معرفة دوافعه.

دعوة باكستانية للتهدئة
ورغم عودة أجواء التصعيد بين الهند وباكستان التي شهدت هدوءا نسبيا في الآونة الأخيرة دعت إسلام آباد نيودلهي إلى البدء بسحب قواتها من على الحدود.
وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية محمد عزيز خان إن باكستان ستقوم بسحب قواتها من الحدود في الوقت الذي تبدأ فيه الهند بهذه الخطوة. وجاءت تصريحات خان في مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث باسم الرئيس الباكستاني برويز مشرف حيث نفى خان فيه الاتهامات الهندية بتورط باكستان في الهجوم على المركز الإعلامي الأميركي في كلكتا واصفا الاتهامات بأنها عارية عن الصحة جملة وتفصيلا.

أفراد من الشرطة ومحققون هنود يقفون أمام المركز الإعلامي الأميركي بكلكتا
وأشار خان إلى أن اتهامات وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني "الساخرة" تهدف إلى زيادة العداء بين الجارين النوويين. وفي شأن آخر أوضح خان أن باكستان مستعدة لمناقشة قائمة المطلوبين الهندية التي تضم 20 شخصا مشيرا إلى أن بلاده تجهز قائمتها الخاصة بشأن مطلوبين لها في الهند.

ونفت حركة الجهاد الإسلامي الكشميرية التي أشارت الهند إلى ضلوعها في هجوم كلكتا أي علاقة لها بالهجوم، ووصف متحدث باسم الحركة الاتهامات الهندية بأنها مفبركة وقال إن الهجوم ربما قامت به الهند أو جماعات كشميرية أخرى. كما أدان مجلس الجهاد المتحد الذي يضم عددا من المجموعات الكشميرية المقاتلة الهجوم نافيا علاقة أي جماعة كشميرية به.

لال كريشنا أدفاني
وكان وزير الداخلية الهندي الهندي لال كريشنا أدفاني قال إن المنظمة التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع اليوم على المركز الإعلامي الأميركي في كلكتا شرقي الهند وأسفر عن سقوط خمسة قتلى و21 جريحا، لها علاقة بأجهزة الاستخبارات العسكرية الباكستانية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الهندية نيروباما راو إن الرجل الذي أعلن مسؤوليته عن الهجوم يقيم في دبي ويدعى أفتاب ملك ويلقب بفرحان وهو على علاقة بالاستخبارات العسكرية الباكستانية وحركة الجهاد الإسلامي وحركة المجاهدين الكشميريتين. وقد أعلنت الهند حالة التأهب في ولاية البنغال الغربية والعاصمة نيودلهي بعد الهجوم على المركز الإعلامي التابع للقنصلية الأميركية في مدينة كلكتا.

قصف متبادل
وعلى الصعيد الميداني تبادلت القوات الهندية والباكستانية مساء أمس إطلاق النار على حدود البلدين في منطقة كشمير المتنازع عليها منهية بذلك هدوءا نسبيا شهدته المنطقة في الأيام القليلة الماضية. وقالت الشرطة الهندية إن القوات الباكستانية شنت هجمات بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة على طول خط الهدنة الفاصل بين البلدين.

ويأتي تبادل القصف الذي استمر حتى صباح اليوم في خضم تصاعد التوتر واستمرار العنف في الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من ولاية جامو وكشمير. وقال قائد قوات حرس الحدود الهندية في كشمير إن جماعتين كشميريتين أعلن الرئيس الباكستاني حظرهما هما لشكر طيبة وجيش محمد مازالتا نشطتين في كشمير مما يدل على أن قرار الحظر غير فاعل على الأرض.

برويز مشرف يصافح ضباطا أثناء زيارته لأحد المواقع العسكرية قرب الحدود مع الهند أمس
من جهة أخرى زار الرئيس الباكستاني برويز مشرف أمس القوات الباكستانية المتمركزة قرب خط الحدود وأكد للجنود أن القوات المسلحة مستعدة لصد أي هجمات.

وقال مشرف إن باكستان ترغب في السلام ولكن قواتها المسلحة "جاهزة تماما لردع أي محاولة أو مغامرة غير محسوبة من جانب العدو". وقال مشرف إن الهند تشعر بخيبة أمل للمكانة التي احتلتها باكستان في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على الإرهاب "وإنها عاكفة الآن على إلقاء المزاعم الكاذبة علينا وحشد قواتها على الحدود الباكستانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة