وفاة حسين الركابي أحد أقدم معارضي نظام صدام   
الثلاثاء 13/11/1426 هـ - الموافق 13/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:19 (مكة المكرمة)، 6:19 (غرينتش)
توفي في العاصمة البريطانية لندن أقدم معارض للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بعد صراع مع مرض القلب.
 
وأعلنت عائلة المعارض حسين الركابي وفاته بعد 36 عاما قضاها في المنفى عن عمر ناهز الـ72 عاما.
 
وقال أحمد أحد أبناء الركابي الذي يعمل رئيسا لإذاعة دجلة إن الإحباط الذي انتاب والده كان أحد الأسباب التي عجلت بوفاته.
 
وكان الركابي عاد إلى العراق عقب الغزو الأميركي لبلاده في العام 2003, لكنه رفض البقاء فيها اعتراضا على ما وصفه بالفساد السلطة وعدم تحقيق العدالة, خاصة ضد أنصار حزب البعث المنحل.
 
يشار إلى أن الركابي الذي كان تاجرا ويملك الكثير من الأراضي في العاصمة بغداد مول جماعات المعارضة داخل العراق وخارجه, ورغم أن زنزانة مشتركة جمعته مع صدام في العام 1964, ، لكنه تميز بمعارضته لحزب البعث قبل تسلمه لمقاليد السلطة.
 
ويعرف عن الركابي أيضا أنه من أوائل الشهود من الخارج الذين دخلوا بلدة حلبجة الكردية عام 1988 بعد مزاعم عن ضربها بالمواد الكيمائية من قبل القوات العراقية والتي أسفرت عن مصرع آلاف الأشخاص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة