وكالة أممية تحذر من سرقة الهويات على الإنترنت   
الأحد 1427/11/13 هـ - الموافق 3/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:15 (مكة المكرمة)، 15:15 (غرينتش)

حذر الاتحاد الدولي للاتصالات من أن الأشخاص الذين يستخدمون نفس الاسم ونفس كلمة المرور في عدة مواقع على الإنترنت مثل مواقع البنوك ووكالات السفر ومواقع بيع الكتب، يواجهون خطر سرقة هوياتهم.

وقال الاتحاد -وهو إحدى وكالات الأمم المتحدة ومقره جنيف- إن على الشركات ومنظمي الاتصالات التوصل إلى حل لانتشار البيانات الشخصية على الإنترنت وذلك ربما بتطوير أساليب أكثر تنظيما للتعرف على الهويات.

وفي نفس الوقت أوضح أن العدد الكبير من الأسماء وكلمات المرور المطلوبة من مستخدمي الحاسوب جعلتهم مجبرين تقريبا على تكرار نفس الشفرات.

ولفت الاتحاد في تقريره لعام 2006، الذي أصدره في بداية اجتماع يضم مسؤولين حكوميين ومسؤولي شركات في هونغ كونغ، أن هذا قد يسبب خروقا أمنية ويدع المستخدمين معرضين لمكائد سارقي الهويات الذين يتزايد عددهم حاليا بصورة غير مسبوقة، خاصة وأنهم بلغوا قدرا غير مسبوق من البراعة، بحسب الاتحاد.

وألقى الاتحاد الضوء على المخاطر المحدقة بالخصوصية والناجمة عن استخدام الإنترنت على نطاق واسع خاصة من مسؤولي التسويق الذين يتتبعون طرق المستخدمين المفضلة لتصفح المواقع وحجم الزيارات عليها.

كما حذر من أن انهيار ثقة المستهلك سيؤدي إلى إعاقة التوسع المستقبلي للتجارة المعتمدة على الإنترنت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة