عشرات القتلى والجرحى الإسرائيليين في عملية فدائية بالقدس   
الأربعاء 1424/4/12 هـ - الموافق 11/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حافلة ركاب إسرائيلية استهدفها انفجار في القدس الغربية الشهر الماضي (رويترز)

هز انفجار عنيف وسط القدس مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، وذلك بعد يوم واحد من محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن الحصيلة الأولية تشير إلى وقوع 13 قتيلا ونحو 60 جريحا في الانفجار الذي استهدف حافلة للركاب في القدس الغربية.

وكانت الحافلة تعبر أمام مركز تجاري كبير في شارع يافا أحد أكبر شوارع القدس الغربية عندما وقع الانفجار.

وقد هرعت سيارات الإسعاف وطواقم الإنقاذ على الفور إلى مكان الانفجار الذي وقع قرب السوق الرئيسية بالمدينة. وقال التلفزيون الإسرائيلي إن الانفجار نجم عن عملية فدائية. ولم تتبن بعد أي جهة مسؤولية الهجوم، لكن القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار قال للجزيرة إن العملية هي رسالة واضحة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وأشار الزهار إلى محاولة اغتيال الرنتيسي بالأمس وسقوط العديد من الشهداء في قطاع غزة في هجوم صاروخي شنته مروحيات إسرائيلية. وكان الرنتيسي قد تعهد أمس بالانتقام من الاحتلال وتوعد الإسرائيليين باستمرار المقاومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة