تراجع القطاع الصناعي العالمي في سبتمبر باستثناء الصين   
الخميس 1429/10/3 هـ - الموافق 2/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)

الدراسات اثبتت أن الاقتصاد العالمي لم يفلت من أزمات القطاع المال

 (الأوروبية-أرشيف)
ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن أرباب الصناعة في اقتصادات الدول المتقدمة اكتووا بنار سبتمبر/أيلول، حسب دراسات مسحية.

وقالت الصحيفة إن نتائج هذه الدراسات -التي نشرت اليوم الخميس- تقدم دليلا واضحا على أن الاقتصاد الحقيقي كان عاجزا عن الإفلات من تراجعات القطاع المالي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدراسات التي شملت اليابان وأوروبا والولايات المتحدة كانت كئيبة حيث أظهرت أن الإنتاج الصناعي تراجع كثيرا.

غير أن البقعة التي بقيت مضيئة هي الصين حيث قفزت في الإنتاج الصناعي في شهر سبتمبر بعد أن شهد هذا القطاع ضعفا في أغسطس/آب.

فقد أظهر استطلاع تانكان الياباني استياء وعدم ثقة شريحة كبيرة من المصنعين ببنك اليابان لأول مرة منذ عام 2003، وأشار إلى استمرار التراجع في الثقة بثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وفي المنطقة الأوروبية، فإن مؤشر الشراء لدى المدراء في سبتمبر/أيلول لم يتجاوز 45 نقطة بعد أن سجل 53.2 العام الماضي.

وتراجع كذلك مؤشر بي إم آي من 45.3 نقطة سجلها في أغسطس/آب إلى 41 نقطة الشهر المنصرم، في تراجع لم يسبق له مثيل من قبل، ما يعزز هشاشة الاستشراف الاقتصادي وعدم حصانة المصنعين البريطانيين من الأحداث العالمية رغم تراجع الجنيه الإسترليني 15% على مدى العام الماضي.

وتقول الصحيفة إنه مع تراجع الإنتاج في قطاع التصنيع بالدول المتقدمة اقتصاديا، فإن التكهنات بشأن الاقتصاد العالمي تزداد كآبة يوما بعد يوم.

غير أن الأمر يختلف عند الحديث عن الاقتصاد الصيني الذي ارتفع فيه مؤشر بي إم آي إلى 51.2 بعد أن كان .48.4 في أغسطس/آب ويوليو/تموز الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة