تشونغ مهدد بالإبعاد من سباق رئاسة الفيفا   
السبت 1436/11/7 هـ - الموافق 22/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

كشفت صحيفة ألمانية أن الملياردير الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جون المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) متهم بمحاولة ترجيح كفة ملف بلاده لاستضافة مونديال 2022، مما يجعله مهددا بالحرمان من مزاولة أي نشاط رياضي.

وكتبت صحيفة "فلت أم سونتاغ" -من دون أن تذكر مصادرها- أن غرفة التحقيق في لجنة القيم التابعة للفيفا أوصت بمنع تشونغ -نائب رئيس الفيفا السابق- من ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 15 عاما.

وبحسب الصحيفة، فإن المحققين يعتقدون بأن تشونغ حاول في نهاية 2010 ترجيح كفة التصويت لبلاده في حملة استضافة كأس العالم 2022، في خرق لقواعد مواد الأخلاق في الاتحاد الدولي.

وكانت كوريا الجنوبية من الدول التي شاركت في السباق لاستضافة مونديال 2022، الذي فازت به قطر بعد تغلبها على الولايات المتحدة الأميركية في الجولة الأخيرة من التصويت.

وأكدت الصحيفة الألمانية أن تشونغ اقترح في رسالة تعود إلى أكتوبر/تشرين الأول 2010 على أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا إنشاء صندوق دولي لكرة القدم مع مشاركة كوريا الجنوبية بمبلغ يصل إلى 777 مليون دولار حتى 2022 لدعم مشاريع مختلفة في العالم، مشيرة إلى أنه "اشترط مقابل هذا الالتزام أن تكون كأس العالم من نصيب كوريا الجنوبية"، مما يراه المحققون أمرا يستحق العقاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن تشونغ أرسل رسالتين إلى الرئيس المستقيل للفيفا جوزيف بلاتر من أجل وقف التحقيقات المتعلقة به، ولكن دون جدوى. وأعلن تشونغ (63 عاما) قبل أيام ترشحه لرئاسة الفيفا في الانتخابات المقررة في 26 فبراير/شباط المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة