معرض طنجة للكتاب في دورة جديدة محورها الهويات الهاربة   
السبت 1429/2/10 هـ - الموافق 16/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

مدينة طنجة بشمال المغرب دأبت على تنظيم معرض دولي للكتاب منذ عام 1996 (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط

تستعد المعاهد الفرنسية بشمال المغرب وجمعية طنجة الجهوية للعمل الثقافي لتنظيم دورة جديدة من معرض طنجة الدولي للكتاب تحت شعار "هويات هاربة".

وستقام الدورة الـ12 من معرض طنجة الدولي للكتاب بين 27 فبراير/ شباط و2 مارس/ آذار سيتم خلالها تنظيم عدة موائد مستديرة يتناول بعضها "لغات الأدب المغربي" و"الجغرافيا السياسية والشعرية الجغرافية"، و"الإسلام في الحياة اليومية".

وعن هوية هذه التظاهرة يقول رئيس جمعية طنجة الجهوية للعمل العربي الرميقي للجزيرة نت إن معرض طنجة ثقافي محض وليس فيه صفقات تجارية كما هو الحال في المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء.

وابتدأ المعرض الدولي للكتاب بطنجة عام 1996 بدورة بسيطة بمبادرة من المعهد الفرنسي للشمال، غير أنه توسع شيئا فشيئا بفضل اتفاقية تعاون مع جمعية طنجة الجهوية للعمل الثقافي، وحضور شخصيات ثقافية فرنسية ومغربية.

ويؤكد الرميقي، وهو أستاذ اللسانيات بالمركز التربوي الجهوي بطنجة، أن معرض طنجة الدولي للكتاب بدأ فرنسيا وصار مغربيا شيئا فشيئا ليصبح ملتقى للغات والثقافات.


"
العربي الرميقي: معرض طنجة للكتاب تظاهرة ثقافية محضة وليس فيها صفقات تجارية كما هو الحال في المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء
"
مدن الشمال
واختار المنظمون مدينة طنجة لأنها نقطة التقاء ثقافي جعل من المعرض فضاء للغات كثيرة، من فرنسية وعربية ودارجة مغربية وأمازيغية وإسبانية.

كما أن مدن شمال المغرب الأخرى ستحتضن بعضا من أنشطة المعرض، حيث ستشهد مدينة تطوان المجاورة لطنجة محاضرة حول العلوم العربية يلقيها أحمد جبار، ومحاضرة ثانية بعنوان "رحلة في الأدب الجزئري" يلقيها سليم الجاي، وندوات حول المتخيل المتوسطي والهوية.

أما مدينة العرائش فستنظم بها ندوة حول القراءة بحوض البحر الأبيض المتوسط وجلسة قصصية مع جان روجيه رولان وعبد العزيز علاتي. في حين تستضيف مدينة شفشاون محاضرة حول الكتابة في العالم العربي وأمسية قصصية مع جان روجيه رولان.


معرض الكتاب يضفي حيوية خاصة في فضاءات مدينة طنجة (الجزيرة نت)
أفلام وقصائد
وتتضمن التظاهرة عرض أفلام وأمسيات شعرية يراد منها تقريب الهويات والثقافات. ومن الأفلام المبرمجة "في الحياة" للمخرج فيليب فوكون المولود بمدينة وجدة المغربية.

ويحكي الفيلم قصة يهودية عجوز تبحث عن امرأة تعتني بها، فلا تفلح أي واحدة في البقاء معها لمزاجها السيئ إلا حليمة المسلمة الملتزمة فتنشأ علاقة ود وثقة غير متوقعة جعلت اليهودية تستعيد حب الحياة.

وسيلتقي على مائدة الشعر الشاعرة المغربية رشيدة مدني صاحبة ديوان بعنوان "جراح في الريح"، والشاعر أحمد عصيد الذي سيلقي قصائد بالأمازيغية، إلى جانب الشاعر الفرنسي بيير جوريس الذي نشر أكثر من 20 ديوانا شعريا ويعكف حاليا على وضع "أنطولوجيا الشعر المغاربي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة