الكويت وواشنطن تعدلان اتفاقهما للتعاون الدفاعي   
السبت 1426/4/20 هـ - الموافق 28/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)

قالت مصادر دبلوماسية مطلعة لصحيفة الحياة اللندنية إن الولايات المتحدة والكويت  أعادتا النظر في الاتفاق الدفاعي بينهما، وأكدت أن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الأحمد سيوقع مع الجانب الأميركي على الاتفاق المنقح خلال زيارته واشنطن أوائل يوليو/تموز المقبل.

وأوضحت المصادر أن الكويت اعتبرت الانتخابات العراقية منعطفا وحافزا لطلب إعادة النظر في بعض بنود الاتفاق الذي أبرم بين الطرفين في ظروف الحصار على العراق في ظل النظام السابق، وأعطت فيه الكويت كل الدعم وكامل التسهيلات لعمل القوات الأميركية.

وأشارت المصادر إلى أن التعديلات التي أجريت على بنود الاتفاق تتعلق أولا بتوقف الكويت عن توفير وقود مجاني لعمليات القوات الأميركية بالعراق، وثانيا بضرورة تفعيل الحماية الحدودية لأن هناك حوادث كثيرة حصلت بالقرب من الحدود الكويتية العراقية، كما أن عشرات العراقيين يمنعون أو يضبطون أسبوعيا وهم يحاولون التسلل للأراضي الكويتية من نقاط مختلفة.

وتذكر الصحيفة أن فاتورة نفطية أرسلت للجانب الأميركي قبل بضعة أشهر وأثارت حفيظة الخارجية الأميركية التي أرسلت رسالة غير لائقة للخارجية الكويتية التي رفضت مضمونها.

وأكدت الصحيفة أن ذلك استدعى إرسال رسالة أميركية ثانية أكثر دبلوماسية وأقل تشنجا، ومنذ ذلك الوقت استطاع الجانب الكويتي أن يطرح مسألة مشتريات النفط التي لم يعد يرغب في تقديمها مجانا، باعتبار أن الأميركيين يستطيعون الحصول على حاجتهم من النفط لدى الجانب العراقي.

وتضيف الحياة أن الفاتورة المذكورة اعتمدت سعر 21 دولارا للبرميل وهو أقل بكثير من سعر السوق، لكن الأميركيين ألحوا على اعتماد سعر 7 دولارات للبرميل، ولم توضح المصادر ما إن كانت تعديلات الاتفاق الدفاعي وضعت سعرا جديدا لكنها رجحت أن يكون الجانبان اتفقا على آلية معينة للتسعير خصوصا أن الكويتيين لم يمانعوا في معاملة الأميركيين بأسعار خاصة وتفضيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة