هجوم للجيش التشادي على بوكو حرام بنيجيريا   
الثلاثاء 1436/4/14 هـ - الموافق 3/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)

بدأ الجيش التشادي الثلاثاء هجومه البري ضد جماعة بوكو حرام، ودخل مدينة غامبورو في نيجيريا من الحدود الكاميرونية بعد معارك عنيفة بين الجانبين.

وعبرت مدرعات ومشاة الجيش التشادي الجسر الذي يربط بين مدينة فوتوكول في الكاميرون وغامبورو، بعد عمليات قصف جوي ومدفعي، وتبادل إطلاق نار كثيف مع المسلحين الذين استولوا على المدينة قبل أشهر.

واستمرت عمليات القصف الجوية حوالى ساعة، قبل أن تقتحم الآليات المدرعة التشادية الحواجز الموضوعة على الجسر لإعاقة تقدمها.

وكانت نيجيريا أعلنت مساء أمس الاثنين أنها استعادت غامبورو، بينما كان الجيش التشادي يقصف مواقع بوكو حرام فيها على مدى ثلاثة أيام متتالية.

وهذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها القوات التشادية المنتشرة منذ منتصف يناير/كانون الثاني الماضي في الكاميرون، أراضي نيجيريا التي يواجه جيشها انتقادات شديدة بسبب عدم فاعليته في مكافحة مسلحي بوكو حرام.

ويتزامن الهجوم التشادي مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في نيجيريا المقررة يوم 14 فبراير/شباط الحالي، والتي سيخوضها الرئيس غودلاك جوناثان للفوز بولاية جديدة.

وكانت بوكو حرام سيطرت على عدة مدن على طول الحدود الشمالية الشرقية لنيجيريا، وكثفت الهجمات في الدول الحدودية وخصوصا الكاميرون.

وأوقع تمرد جماعة بوكو حرام منذ 2009 أكثر من 13 ألف قتيل، وتسبب بنزوح 1.5 مليون شخص في نيجيريا.

ودعا الاتحاد الأفريقي بقمة أديس أبابا، الجمعة والسبت الماضيين، إلى تعبئة في أفريقيا ضد مسلحي بوكو حرام، وطلب تشكيل قوة عسكرية إقليمية قوامها 7500 عنصر، وهي فكرة أيدها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة