تركيا تعتقل خمسة بتهمة الانتماء للقاعدة   
الجمعة 14/11/1431 هـ - الموافق 22/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)

 السلطات التركية اعتقلت وحاكمت عددا من الأشخاص بتهمة الانتماء للقاعدة (رويترز-أرشيف)

اعتقلت الشرطة التركية خمسة أشخاص، يشتبه في أن لهم صلات مع جماعة قالت السلطات التركية إنها تقاتل إلى جانب تنظيم القاعدة بأفغانستان.

وجاءت هذه الاعتقالات عقب مخاوف أمنية اجتاحت أوروبا الشهر الماضي بعدما كشفت مخابرات غربية عما سمته مخططا للقاعدة للهجوم على بعض الدول الأوروبية.

وكشف مسؤول تركي كبير اليوم الجمعة أن المتهمين -الذين وصفوا بأنهم طلبة- اعتقلوا في خمس مدن، هي هاتاي وإسطنبول وقيصرية وأنطاليا وأزمير.

وذكر المتحدث -الذي لم يذكر اسمه- أن هؤلاء الأشخاص ينتمون إلى فرع للقاعدة في إيجة وقائدهم موجود حاليا في أفغانستان، ويدعى زكريا، مشيرا إلى أنه قضى فترة في السجن قبل أن ينضم إلى العناصر التي تقاتل القوات الأفغانية والقوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة.

وأوضح المسؤول أن أحد المشتبه فيهم هو خبير رياضيات عمره 23، ويصمم برامج كمبيوتر بغرض السيطرة على لوحات التحكم لطائرات بلا طيار، كما أنه يصنع القنابل، على حد قوله.

أما المعتقلون الأربعة الآخرون –وفق المسؤول التركي- فمتورطون في جمع الأموال لصالح من سماهم المتشددين.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية من جهتها، أن المعتقلين الخمسة -وأربعة منهم طلبة جامعة- اتهموا بتقديم الدعم المالي والتقني للقاعدة في أفغانستان، وقالت إن اعتقالهم تم في مداهمات جرت الخميس في خمس مدن تركية، مشيرة إلى خضوعهم اليوم الجمعة للاستجواب.

وكان الأتراك من الأوائل الذين شاركوا في "الجهاد" ضد القوات السوفياتية خلال احتلالها لأفغانستان في ثمانينيات القرن الماضي.

ومنذ الهجمات التي وقعت في إسطنبول في 2003 وأوقعت 57 قتيلا ومئات الجرحى، فرضت الحكومة رقابة على الأتراك الذين يسافرون إلى باكستان وأفغانستان.

ويقول محللون أمنيون إنهم لاحظوا وجود زيادة في المواقع "الجهادية" باللغة التركية، وبعضها ينشر مرثيات لأتراك قتلوا في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة