جدار الفصل العنصري دمر حياة الفلسطينيين   
الثلاثاء 1428/1/5 هـ - الموافق 23/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الثلاثاء، فتحدثت عن تقرير يكشف عن معاناة وتقطيع أوصال الفلسطينيين بسبب الجدار الإسرائيلي، كما تناولت استطلاعا يسلط الضوء على تراجع شعبية العمال بسبب بلير، ولم تغفل الشأن العراقي.

"
الجدار فصل الفلسطينيين بعضهم عن بعض في الضفة الغربية وتجاهل احتياجات السكان الفلسطينيين, وقصر الاهتمام على الرغبة بالحفاظ على نسيج الحياة للمستوطنين الإسرائيليين
"
تقرير/ذي إندبندنت
الجدار وتقطيع الأوصال
تناولت صحيفة ذي إندبندنت الشأن الفلسطيني عبر الحديث عن تقرير بتمويل بريطاني يكشف عن المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون بسبب جدار الفصل العنصري، حيث يحصر ما يقرب من 250 ألف فلسطيني في جيوب صممت لحماية المستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية.

ويركز التقرير على أن خلق الجيوب فصل الفلسطينيين بعضهم عن بعض في الضفة الغربية وتجاهل احتياجات السكان الفلسطينيين وقصر الاهتمام على الرغبة بالحفاظ على نسيج الحياة للمستوطنين الإسرائيليين.

وقالت الصحيفة إن هذا التقرير الذي أعدته منظمة بيكوم الإسرائيلية للحقوق والتخطيط يقول إن وجود بعض المجتمعات الفلسطينية مهدد بالجدار الذي يفصلهم عن أعمالهم ويعزلهم عن الأسواق ما يسبب دمارا حقيقيا لاقتصادهم واحتياجاتهم الصحية ويقوض حياتهم الأسرية والاجتماعية.

ويركز التقرير على صنفين من المجتمعات المتأثرة من الجدار، الأول الفلسطينيون المحصورون بين الجدار وحدود 1967 المعروفة بالخط الأخضر، حيث يفصل هؤلاء عن مجتمعاتهم في الضفة الغربية ويتطلب وجودهم في تلك المناطق الحصول على تصاريح عسكرية.

أما الصنف الثاني فيتمثل في الجيوب الداخلية المحصورة بين الجدار والطرق المحظورة على الفلسطينيين التي يستخدمها اليهود فقط لتأمين دخولهم إلى إسرائيل بيسر وأمان.

بلير أثر على حزبه
أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة ذي غارديان أن انحسار ثقة الرأي العام برئيس الوزراء البريطاني توني بلير أثر سلبا على الثقة بحزب العمال بشكل عام.

وكشف الاستطلاع أن حزب المحافظين يتقدمون على العمال في مجالات كانت تساعد بلير على تحقيق الفوز في الانتخابات العامة.

وأشار الاستطلاع أيضا إلى حجم العمل الذي يتعين على خليفة بلير المرتقب وزير المالية غوردن براون القيام به، إذا ما أراد تجديد الدعم للفوز بانتخابات عامة رابعة.

وقالت الصحيفة إن حزب العمال يتقدم على المحافظين في ثلاث قضايا رئيسة من بين التسع التي تحدد شكل التصويت، مشيرة إلى أنه تم إعادة تشكيل الخريطة السياسية لبريطانيا منذ 2005 حيث يتقدم المحافظون في قضايا كانت تسجل لصالح العمال مثل التعليم والضرائب والخدمات العامة، أما العمال فلا يتقدم سوى في مكافحة الإرهاب والاقتصاد والصحة.

واللافت أيضا في هذا الاستطلاع أن الرأي العام تراجع في الدعم الشخصي لبلير، حيث أثر تدهور الوضع في العراق والتحقيق في بيع الألقاب على ثلثي المشاركين في الاستطلاع الذين قالوا إن رأيهم به تغير على مدى العام السابق.

صفعة للحكومة العراقية
"
الهجمات التي تستهدف بغداد تشكل صفعة لآمال الحكومة الرامية لوضع حد للهجمات الدموية في العاصمة العراقية
"
تايمز
علقت صحيفة تايمز على التفجيرات التي وقعت في بغداد أمس وحصدت زهاء 88 وجرحت 150، قائلة إنها تشكل صفعة لآمال الحكومة الرامية لوضع حد للهجمات الدموية في العاصمة العراقية.

وقالت الصحيفة إن الهجمات التي استهدفت الأسواق والجامعة في الآونة الأخيرة ينظر إليها على نطاق واسع بأنها محاولة من "المتطرفين" السنة لعرقلة جهود التعاون المشترك الوشيك بين الأميركيين والحكومة العراقية لتعزيز الاستقرار في العاصمة.

وأشارت إلى أن معظم الجنود الأميركيين الذين بدؤوا في الوصول إلى العراق سينتشرون في بغداد حيثما أقر القادة الأميركيون بفشل خطوة الانتشار الصيف الماضي لأنه لم ينظر إليها بالعدالة سيما أنها استهدفت المناطق السنية فقط ولم يكن هناك جنود بما يكفي لضبط المعاقل التي أخلاها "المتمردون" السنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة