فيلم جديد لجيمس بوند يغضب بوليفيا وتشيلي   
السبت 1429/3/30 هـ - الموافق 5/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:52 (مكة المكرمة)، 14:52 (غرينتش)

 
احتجت الحكومة البوليفية على فيلم جيمس بوند المقبل الذي يحمل عنوان "بعض من العزاء" مؤكدة أنه يصور بوليفيا على أنها بلد لتجار المخدرات.

وقالت صحيفة لا رازون إن يابلو غرو نائب وزير الثقافة البوليفي وجه رسالة احتجاج إلى منتج الفيلم مايكل وينستون ومخرجه مارك فورستر.

وذكر غرو في رسالته "على ما فهمت، يشير الفيلم إلى وجود عصابة تجارة المخدرات في بوليفيا، لكن يجب ألا يدمغ هذا الطابع البوليفيين ولا حتى في إطار خيالي".

ويجري تصوير الفيلم حاليا شمال تشيلي، وضمن أحداثه يتواجه جيمس بوند (العميل السري البريطاني) الذي يلعب دوره الممثل البريطاني دانيال كريغ مع عصابة من تجار المخدرات يقدمون على أنهم بوليفيون.

تجدر الإشارة إلى أن بوليفيا هي البلد الثالث في إنتاج الكوكايين بالمنطقة بعد كولومبيا وبيرو، وفقا للإحصاءات الرسمية.

فيما احتجت السلطات التشيلية أيضا على تصوير الفيلم الذي يتم في إنتوفاغاستا، وفي منطقة صحراء أتاكاما شمال البلاد التي تصور في الفيلم على أنها بوليفيا.

وأوقفت الشرطة الأسبوع الماضي رئيس بلدية سييرا غوردا الشيلية (120كلم) شمال سانتياغو لأنه قاطع تصوير الفيلم عدة دقاتق، وكان رئيس البلدية الغاضب يحتج على تصوير الفيلم في تشيلي، فيما تدور القصة في بوليفيا.

يُذكر أن منطقة إنتوفاغاستا كانت في الواقع أرضا بوليفية، قبل فوز تشيلي بحرب المحيط الهادئ عام 1879.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة