الهجرة الدولية تحذر من تفاقم أزمة اللاجئين العراقيين   
السبت 1428/1/30 هـ - الموافق 17/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
أكثر من مليون لاجئ يستعدون لمغادرة العراق هذا العام (الفرنسية)
حذرت المنظمة الدولية للهجرة من أن العنف الطائفي قد يرغم مليون عراقي آخر على ترك منازلهم والنزوح هذا العام، في واحدة من أسوأ موجات الهجرة والنزوح الجماعي منذ حرب عام 1948 في فلسطين.

ومنذ غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة عام 2003 غادر بالفعل نحو 1.5 مليون عراقي شيعي وسني وكردي المناطق المختلطة طائفيا إلى مناطقهم العرقية أو مناطق تجمعاتهم الطائفية الأكثر أمانا.

وقالت المنظمة ومقرها جنيف إن كثيرين يعيشون في منازل مؤقتة دون كهرباء أو صرف صحي، مضيفة أن المانحين لا يستجيبون لمناشداتها من أجل تقديم أموال لمساعدة المعوزين.

وقال رفيق تشانين رئيس بعثة المنظمة في العراق إن "الاحتياجات عملاقة وهناك حاجة ملحة لإمدادات طوارئ مثل المأوى والغذاء لهؤلاء الناس الذين يعانون بدنيا ونفسيا". وأضاف "أولئك الذين نزحوا داخليا هم إلى حد كبير أناس لا يملكون موارد مالية لمغادرة البلاد".

وتلقت المنظمة حتى الآن مليون دولار فقط وتعهدات بتقديم ستة ملايين أخرى من مبلغ 50 مليون دولار سعت للحصول عليه من أجل عملها في العراق في عام 2007 وجمعت في العام الماضي تسعة ملايين دولار بعد أن طلبت 25 مليونا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة