حزب الشعب الجمهوري   
الخميس 24/8/1436 هـ - الموافق 11/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)
حزب يساري التوجه أنشأه مصطفى كمال أتاتورك عام 1923، وتقلب بعد وفاة زعيمه بين الحكم والمعارضة، ويعتبر المنافس الرئيسي لحزب العدالة والتنمية، وقد جاء بعده في المرتبة الثانية في انتخابات 2015.

النشأة والتأسيس
أنشأ مصطفى كمال أتاتورك حزب الشعب الجمهوري في 9 سبتمبر/أيلول 1923، وكان زعيمه الأول.

التوجه الأيديولوجي
يتبنى الحزب التوجه اليساري، ويعتبر المنافس الوحيد لحزب العدالة والتنمية في ظل تراجع شعبية حزب اليسار الديمقراطي، وتشتت الأحزاب اليسارية الأخرى، وقد حاول تغيير خطابه السياسي ووعد باحتضان كافة شرائح المجتمع مهما كانت أفكارها وتوجهاتها.

المسار السياسي
بعد وفاة أتاتورك عام 1938 انتخب عصمت إينونو زعيما للحزب، ولم يكن على الساحة السياسية التركية سوى حزب الشعب الجمهوري حتى عام 1946، حين انتقلت تركيا إلى نظام التعددية الحزبية، وأجريت أول انتخابات نيابية عامة في تاريخ البلاد وفاز الحزب بالسلطة بأغلبية ساحقة. لكنه خسر الانتخابات أمام الحزب الديمقراطي الذي كان يتزعمه عدنان مندريس سنة 1950، فبقي في المعارضة من عام 1950 حتى عام 1960.

وفي عام 1972 انتخب بولنت أجاويد زعيما للحزب، فكان الزعيم الثالث في تاريخ الحزب.

شكل الحزب بعد انتخابات 1973 حكومة ائتلافية مع حزب السلامة الوطني الذي كان يتزعمه نجم الدين أربكان، وفي عام 1978 تسلم مقاليد الحكم في حكومة ائتلافية أخرى.

بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في 12 سبتمبر/أيلول 1980 قام القادة العسكريون بإغلاق الحزب إلى جانب الأحزاب السياسية الأخرى، وأعيد فتح الحزب بعد 12 عاما (1992) بقيادة دنيز بايكل.

وحصل في انتخابات 1995 على نسبة 11% من الأصوات التي مكنته من إحراز 49 مقعدا في البرلمان، لكنه فشل في انتخابات 1999 ولم يستطع أن يتجاوز العتبة الانتخابية حيث حصل على 8.7% فقط من الأصوات مع أنه كان الفائز بأغلبية واسعة في بعض المحافظات، لذا بقي خارج البرلمان.

حقق الحزب 19.39% من الأصوات في انتخابات 2002 وفاز بـ177 مقعدا، ونال 20.88% من أصوات الناخبين في انتخابات 2007 خوّلته للفوز بـ112 مقعدا، فيما بلغت نسبة الأصوات التي حصدها في انتخابات 2011، 25.98%، وبلغ عدد نوابه 135 نائبا.

وفي تشريعيات يونيو/حزيران 2015 حصل الحزب على 24.96% وتمكن من الفوز بـ132 مقعدا، فيما حصل حزب العدالة والتنمية على 40.86% أي 258 مقعدا، محتلا المرتبة الأولى.

وبعد فشل تشكيل حكومة ائتلافية، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى انتخابات مبكرة يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، حصل فيها حزب الشعب الجمهوري على المرتبة الثانية بنسبة 25.38% و134 مقعدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة