المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)   
الخميس 1437/6/16 هـ - الموافق 24/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

مؤسسة دولية غير حكومية ولا ربحية، اشتهرت بالملتقى الذي تنظمه في شهر يناير/كانون الثاني من كل عام بمدينة دافوس في سويسرا، ويجمع بين نخبة من رجال الأعمال والسياسيين والأكاديميين للتباحث بشأن التحديات الاقتصادية والسياسية التي تواجه العالم وسبل حلها.


التأسيس
تأسس المنتدى الاقتصادي العالمي عام 1971 بمبادرة من الاقتصادي الألماني كلاوس شواب لخلق فضاء للحوار يجمع بين رواد الأعمال وممثلي الشركات الكبرى في أوروبا.

نطاق الاهتمام
كان المنتدى يسمى "المنتدى الأوروبي لإدارة الأعمال"، لكن الأحداث التي شهدها العالم 1973 والمتمثلة في انهيار آلية أسعار الصرف الثابتة التي أرساها نظام بريتون وودز سابقا واندلاع الحرب العربية الإسرائيلية في 6 أكتوبر/تشرين أول 1973؛ جعلت المنتدى يوسع دائرة اهتماماته التي انتقلت من هموم إدارة الأعمال في أوروبا إلى الإشكالات الاقتصادية والسياسية التي تؤرق العالم.


واستدعى المنتدى القادة السياسيين للحضور إلى ملتقى دافوس لأول مرة في يناير/كانون الثاني 1974 لمناقشة هذه التطورات، فانفتح على رجالات السياسة منذ ذلك التاريخ ولم يعد حكرا على أصحاب الشركات العالمية فقط.

بدأ اهتمام المنتدى بقضايا القدرة التنافسية في عام 1979، فعمل على تطوير مؤشره الخاص لقياس تنافسية الاقتصادات كما دأب على نشر تقرير سنوي حول التنافسية العالمية أصبح مرجعا في هذا المجال. وغير القائمون على المنتدى اسمه ليصبح "المنتدى الاقتصادي العالمي" سنة 1987 انسجاما مع دوره واهتماماته الجديدة.

مجالات العمل
يركز المنتدى الاقتصادي العالمي (منتدى دافوس) عمله على ثلاث قضايا كبرى هي:

- التحكم في الثورة الصناعية الرابعة: حيث يهتم المنتدى باستشراف التحولات التي سوف يعرفها الاقتصاد العالمي في السنوات القادمة على مستوى نظم الإنتاج والتوزيع والاستهلاك، وكيف ستؤثر هذه التحولات على حياتنا وعلى الأجيال القادمة، وتعيد تشكيل واقعنا الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والثقافي.

ـ حل الإشكالات المتعلقة بالمشاعات العالمية: ويرى المنتدى أن التحديات المشتركة التي تواجهها البشرية مثل التغيرات المناخية  تستدعي بناء توافقات عالمية أكثر من أي وقت مضى، وتتطلب مواجهتها تحفيز نماذج جديدة من التعاون بين القطاعين الخاص والعام وإبداع حلول تكنولوجية جديدة.

ـ معالجة قضايا الأمن العالمي: إذ يعمل المنتدى على تطوير إستراتيجيات لفائدة قادة العالم، تؤهلهم للتعاطي مع التحولات السريعة المتعلقة بالأمن.

الهيكلة
يتكون المنتدى الاقتصادي العالمي من مجلس للأمناء ولجنة تنفيذية، ويضم مجلس الأمناء مجموعة من الشخصيات القيادية في مجالات الأعمال والسياسة والمجتمع المدني والأكاديميين، مهمتهم هي حراسة قيم المنتدى وتنفيذ رسالته.

أما اللجنة التنفيذية فتعمل على إدارة مختلف أنشطة المنتدى بإشراف من الرئيس التنفيذي، وتضم العشرات من الموظفين المنحدرين من جنسيات مختلفة.

اللقاءات السنوية
ينظم المنتدى الاقتصادي العالمي أربعة ملتقيات سنوية رئيسية هي:
- الملتقى السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي بمدينة دافوس السويسرية، ويجمع نخبة من رجال الأعمال والقادة السياسيين والأكاديميين في شهر يناير/كانون الثاني من كل عام، للتباحث والنقاش بشأن التحديات الاقتصادية والسياسية التي تواجه العالم وسبل حلها.

- الملتقى السنوي للأبطال الجدد، وهو ملتقى سنوي يعقد في الصين لمناقشة قضايا الابتكار والعلوم والتكنولوجيا.

ـ قمة الأجندة العالمية، وهي ملتقى بين الجماعات الرائدة عالميا في مجال المعرفة لتبادل الأفكار حول التحديات الكبرى التي تواجه العالم اليوم، ويعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

- ملتقى الإستراتيجية الصناعية، ويجمع الجهات المعنية بوضع الإستراتيجيات الصناعية لصياغة الأجندة الصناعية في العالم.

التمويل
تتمثل مصادر تمويل المنتدى في واجبات العضوية السنوية (40.000 يورو)، والمساهمات التي تؤديها الشركات لحضور الملتقيات (18.000 يورو)، بالإضافة إلى الهبات التي يتلقاها من الجهات الراعية للملتقيات.

وتبلغ الميزانية السنوية للمنتدى الاقتصادي العالمي حوالي 200 مليون فرنك سويسري، يخصص نصفها للإنفاق على الملتقيات التي ينظمها، ونصفها الآخر لأداء أجور الموظفين.

انتقادات
لا يحظى ملتقى دافوس بسمعة طيبة في الأوساط اليسارية التي تعتبره اجتماعا لرأسماليي العالم من أصحاب النفوذ والثروة، توحدت غاياتهم في الدفاع عن نموذج اقتصادي الرأسمالية، فهو يحمي مصالحهم ويضاعف ثرواتهم. ويرى آخرون أن الملتقى لم يحدث أثرا في واقع العالم.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة