بتكوين.. عملة إلكترونية تثير المخاوف   
الخميس 29/7/1437 هـ - الموافق 5/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

بتكوين عملة إلكترونية يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، ويقول القائمون عليها إنها ستغير الاقتصاد العالمي بالطريقة نفسها التي غيرت بها الإنترنت أساليب النشر.

تعدّ بتكوين عملة إلكترونية بشكل كامل، وتتداول عبر الإنترنت فقط دون وجود فيزيائي لها، وبدأ التعامل بها أول مرة عام 2009، وتختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية.

التأسيس والمبادئ
لم يكن مؤسس بتكوين معروفا؛ فقد اختار أن يطلق على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاماتو عندما طرح الفكرة للمرة الأولى في ورقة بحثية، واحتفظ ناكاموتو بهويته المستعارة حتى الثاني من مايو/أيار 2016 حين أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ ستيفن رايت أنه هو نفسه ناكاماتو.

وعملة بتكوين -وفقا لمؤسسها- نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط.

كما توصف بتكوين بأنها عملة رقمية "ذات مجهولية"، بمعنى أنها لا تمتلك رقما متسلسلا ولا أي وسيلة أخرى من أي نوع تتيح تتبع المعاملات للوصول إلى البائع أو المشتري، مما يجعل منها فكرة رائجة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية، أو بائعي البضاعة غير المشروعة عبر الإنترنت على حد سواء.

وتقوم على التعاملات المالية بين شخصين مباشرة دون وجود هيئة وسيطة تنظم هذه التعاملات، حيث تذهب النقود من حساب مستخدم إلى آخر بشكل فوري ودون وجود أي رسوم تحويل، ودون المرور عبر أي مصارف أو أي جهات وسيطة من أي نوع كان.

ويحصل الأفراد على عملات بتكوين من خلال شرائها أو تبادلها مع أفراد آخرين، أو عبر ما يعرف بالتنقيب، وهي عمليات لمعالجة المعاملات وتأمين الشبكة باستخدام أجهزة متخصصة يتلقى منفذوها عملات بتكوين مقابل تنفيذها.

إنفاق العملة
ويمكن إنفاق بتكوين عبر مجموعة متزايدة من المواقع، مثل مواقع بيع خدمات الاستضافة وحجز أسماء النطاق والشبكات الاجتماعية، ومواقع الفيديو والموسيقى، والمواقع المتنوعة التي تبيع مختلف أنواع المنتجات.

وبالإضافة إلى شراء المنتجات، يستطيع المستخدم تبديل قطع بتكوين النقدية الموجودة لديه بعملات أخرى حقيقية، وتتم عملية التبديل هذه بين المستخدمين أنفسهم الراغبين في بيع مبالغ بتكوين وشراء عملات حقيقية مقابلها أو العكس.

ونتيجة لذلك تمتلك بتكوين سعر صرف خاصا بها، وتوجد مواقع متخصصة لمتابعة أسعار صرف بتكوين مقارنة بالعملات التقليدية.

ولأن سعر صرفها غير ثابت، فقيمة كل وحَدة منها تراوحت خلال 2014 و2016 -على سبيل المثال- بين 450 و1000 دولار.

مميزات وتحذيرات
ويسوق مؤيدو العملة عددا من المميزات، بينها حرية تحويل الأموال دون سقف في نفس الوقت من دون تدخل أي وسيط، كما أن المعاملات تتم دون رسوم أو برسوم منخفضة، ويحتفظ المتعاملون بسرية بياناتهم مع شفافية تامة في المعاملات.

والمعارضون لعملة بتكوين يحذرون من عدة المخاطر، بينها تقلبات قيمة العملة، كما أن سرية المعاملات قد تفتح المجال أمام بعض المعاملات المشبوهة، بينما يحذر بعض الاقتصاديين من أن بتكوين قد تتحول لفقاعة ستنفجر وتحدث معها أزمات اقتصادية.

واعترفت ألمانيا رسميا بعملة بِتكوين بوصفها نوعا من النقود الإلكترونية، وبهذا رأت الحكومة الألمانية أنها تستطيع فرض الضريبة على الأرباح التي تحققها الشركات التي تتعامل بها، بينما يفرض عدد من الدول مثل روسيا وتايلند قيودا على التعاملات بهذه العملة.

ويرى البعض أن الاعتراف الرسمي يحمل جانبا إيجابيا، وهو إعطاء العملة المزيد من الشرعية، في حين يرى آخرون أن هذا قد يفتح الباب على مزيد من تنظيم العملة وربطها بالحكومات، وهذا يتعارض مع إحدى ميزات بتكوين بوصفها عملة غير خاضعة لأي جهة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة