والدة شهيد وشقيقته تتعرضان للتعذيب بسجن إسرائيلي   
الثلاثاء 1439/5/27 هـ - الموافق 13/2/2018 م (آخر تحديث) الساعة 22:06 (مكة المكرمة)، 19:06 (غرينتش)
ميرفت صادق-رام الله

أكدت مصادر في عائلة الشهيد الفلسطيني محمد شماسنة تعرض والدته وشقيقته للتعذيب منذ اعتقالهما في السجون الإسرائيلية قبل نحو أسبوعين، الأمر الذي دفع الوالدة إلى إعلان الإضراب عن الطعام.

وكشفت فاطمة ابنة الأسيرة رسيلة شماسنة للجزيرة نت أن والدتها وشقيقتها سارة تعرضتا للضرب والتعذيب بعد اعتقالهما، مما دفع والدتها إلى الإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا أيضا على احتجازها في العزل الانفرادي بسجن هشارون الإسرائيلي.

وأضافت أن والدتها رسيلة شماسنة أحضرت اليوم إلى محكمة عوفر العسكرية غرب مدينة رام الله وهي بحالة إعياء شديدة وكشفت يديها وقدميها فظهرت آثار الضرب والتعذيب على جسدها.

وذكرت أن شقيقتها سارة (14 عاما) نقلت إلى المستشفى بعد تعرضها للضرب على رقبتها عقب اعتقالها، وأثناء المحكمة اليوم ظهرت مصابة بأنفها أيضا.

وحسب الابن يوسف شماسنة، فإن والدته -وهي من قرية قطنة شمال غرب القدس- حاولت الدفاع عن ابنتها بعد ضربها أثناء التحقيق فتعرضت للضرب هي أيضا.

ووجهت سلطات الاحتلال لوالدة الشهيد شماسنة تهمة ضرب مجندة إسرائيلية وإطلاق النار أثناء تشييع نجلها الشهيد والذي أعدمه الاحتلال بتهمة محاولة تنفيذ عملية طعن في محطة الباصات المركزية بالقدس المحتلة في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

أما ابنتها الصغرى سارة (14 عاما) فمتهمة بالتحريض على الاحتلال أثناء تشييع الشهيد، وكذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقررت محكمة عوفر العسكرية تأجيل محاكمة الأم وابنتها لمدة أسبوع، على أن تقدم لائحة اتهام مكتوبة الأحد القادم للابنة سارة شماسنة.

ودعت عائلة شماسنة المؤسسات الحقوقية إلى التدخل من أجل الإفراج عن والدة شهيد وأسيرين، حيث أنهى نجلها الأكبر معتصم اليوم حكما بالسجن لمدة عام ونصف أيضا، وأفرج عنه من سجن الجلمة شمال الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة