إسرائيل تصنع واقعا ديمغرافيا جديدا بالقدس   
الأحد 1437/8/8 هـ - الموافق 15/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)

تشكل الديمغرافيا مظهرا مهما من مظاهر سعي سلطات الاحتلال للسيطرة على مدينة القدس المحتلة، حيث تفرض إسرائيل خطة تهدف إلى تفريغ المدينة من سكانها الأصليين، وبالتالي خلق واقع جديد فيها تمهيد لجعلها عاصمة موحدة.

وسنت سلطات الاحتلال جملة من القوانين من أجل تسهيل الاستيلاء على المدينة وطرد السكان منها، من أبرزها سياسة سحب الهويات من المقدسيين، حيث سحب الاحتلال هويات نحو 15 ألف مقدسي منذ العام 1967.

أما بناء الجدار العازل فقد تسبب بإخراج نحو 120 ألف مقدسي من حدود المدينة، إضافة إلى سياسة إفقار سكان المدينة وفرض ضرائب باهظة عليهم، وعزل أحياء مكتظة بالفلسطينيين منها بهدف منع تمددها.

كما صعبت سلطات الاحتلال آليات منح تراخيص البناء للفلسطينيين، وطبقت قانون أملاك الغائبين الذي سنه الكنيست عام 1950 ويسمح بموجبه للاحتلال بمصادرة أملاك الفلسطينيين المهجرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة