الاحتلال يحاكم مقدسيا لتزيين منزله استقبالا للحجاج   
الثلاثاء 19/12/1437 هـ - الموافق 20/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

آية أمين-القدس

غرمت محكمة إسرائيلية في القدس مواطنا فلسطينيا بسبب زينة العيد التي وضعها على جدار منزله الخارجي استعدادا لاستقبال حجاج بيت الله الحرام بعد عودتهم من مكة المكرمة.

واعتقلت قوات الاحتلال الخميس الماضي المسن أبو رامي المحتسب (64 عاما) من منزله الكائن في عقبة السرايا بالبلدة القديمة من القدس، واحتجز حتى ساعات الظهيرة في مركز للشرطة بناء على شكوى قدمتها مستوطِنة تسكن في ذات الحي.

وأفاد المحتسب بفرض غرامة مالية عليه قيمتها 750 شيكلا (نحو مئتي دولار أميركي) وتحديد يوم الـ16 من يناير/كانون الثاني من العام القادم للنظر في قضيته، مع أمره بإزالة مظاهر الزينة عه جدار المنزل.

واعتبر المواطن محاكمته "إجراء تعسفيًا لا يتوافق مع القانون" مضيفا أن عائلته فوجئت بنحو 25 جنديا من قوات الاحتلال يندفعون نحو المنزل لاعتقاله بحجة "تشويه معالم المدينة" بعد أن قدمت المستوطنة التي تقطن في بؤرة استيطانية في نفس الحي شكوى للشرطة مرفقة بصور المنزل.

ويبين أبو رامي أن عادة وضع الزينة لاستقبال حجاج بيت الله الحرام على أبواب المنازل قديمة بين أهل القدس، موضحا أن الزينة لافتة يتوسطها اسم الحاج وطلاء برسم للكعبة وكتابة لفظ الجلالة على جدران المنازل.

وتابع أنه كان يستعد لاستقبال ابنته وزوجها لدى عودتهما من أداء فريضة الحج كما يفعل جميع أهالي المدينة كل عام، لكن الشرطة أخبرته بمنع هذه المظاهر، مشيرا إلى سعي الاحتلال باستمرار للتنغيص على السكان ومنع مظاهر فرحتهم "كأداة ووسيلة للتهجير ومضاعفة الضغط على السكان ودفعهم للبحث عن مكان بديل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة