أعداد قياسية لاقتحامات الأقصى واحتفاء يهودي بالأرقام   
الجمعة 1438/2/4 هـ - الموافق 4/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:45 (مكة المكرمة)، 6:45 (غرينتش)

رصد فلسطيني للدراسات تزايد اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى منذ بداية عام 2016، مبينا أن شهر أكتوبر/تشرين الأول شهد ارتفاعا ملحوظا في أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى. من جهتهم يقيم المقتحمون منتصف الأسبوع احتفالية بتحقيق أعلى عدد من الاقتحامات خلال عام.

وأوضحت الدراسة أن أعداد المقتحمين زادت على 14 ألفا وستمئة مستوطن خلال العام الجاري، وبلغت خلال الأعياد اليهودية منتصف أكتوبر/تشرين الأول ثلاثة آلاف، بينهم 59 إسرائيليا اقتحموه بلباسهم العسكري و85 طالبا يهوديا من بينهم "طلاب من أجل الهيكل"، و2856 مستوطنا.

وأدى عدد من المستوطنين صلوات تلمودية وحركات استفزازية للمسلمين على أبواب المسجد الأقصى التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية.

وتصدى حراس المسجد الأقصى والمرابطين فيه لاقتحامات المستوطنين، واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من العاملين في المسجد وهم الحارس مهند الزغل والإطفائي سامر مجاهد والمسعفة زهرة قوس.

الاحتلال أصدر 53 قرار إبعاد لمقدسيين عن الأقصى والبلدة القديمة من القدس بينهم المقدسية سحر النتشة (الجزيرة نت)

إبعادات
وأصدرت سلطات الاحتلال حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول 53 قرار إبعاد؛ منها 33 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أقصاها ستة أشهر، وثلاثة قرارات إبعاد عن البلدة القديمة في القدس المحتلة، و15 قرار إبعاد عن بلدات العيساوية وسلوان وجبل المكبر.

وقال مدير مركز القدس للدراسات علاء الريماوي في تعليقه على المعطيات التي رصدها قسم الرصد في المركز، "إن هناك تطورا خطيرا في أداء الاحتلال في المس بالمسجد الأقصى".

وأضاف أن الشهور الثلاثة الأخيرة شهدت عدة معالم للتصعيد، من بينها تراجع الحكومة الإسرائيلية عن منهجية منع القيادات من اقتحام الأقصى وكانت هذه القضية بتوصية من المنظومة الأمنية التي أوصت بعملية المنع سابقا، إضافة إلى أن حالة الرباط في المسجد الأقصى تعاني من وطأة الملاحقة حيث نجح الاحتلال في ضرب المؤسسات الراعية لحركة الرباط، مما أثر بشكل عام على الواقع في هذا الجانب.

وأشار إلى تراجع الرصد الإعلامي للتجاوزات في المسجد الأقصى لرتابة عمليات الاقتحام وتعود العين العربية والإسلامية عليها، داعيا الإعلاميين إلى تغيير منهجية التعاطي مع التصعيد في الأقصى خاصة بعد إغلاق المؤسسات الإعلامية التابعة بشكل عام للحركة الإسلامية الشمالية.

وخلصت الدراسة إلى أن الواقع في المسجد الأقصى يعد الأخطر في تاريخه لانتقال الاحتلال إلى مرحلة جديدة تهدف إلى ممارسة دور فاعل في المسجد على حساب الأوقاف القائمة دون تحرك أردني أو عربي أو فلسطيني يوازي حركة الاحتلال.

المستوطن غليك ينظم احتفالية في الكنيست الإسرائيلي لتحقيق أرقام قاسية في عدد مقتحمي الأقصى (الجزيرة نت)

احتفاء بالأرقام
وعن ذلك قال مركز "مسرى ميديا" المختص بشؤون القدس والأقصى إن منظمات الهيكل المزعوم وعلى رأسها "الائتلاف من أجل الهيكل" و"صندوق إرث الهيكل" وبمبادرة من عضو الكنيست في حزب الليكود يهودا غليك، ستنظم مؤتمرا رسميا في القاعة العامة في مبنى الكنيست الإسرائيلي الاثنين المقبل، تدعو فيه إلى تكثيف اقتحامات المسجد الأقصى وتوثيق "علاقة اليهود" بما سموه "جبل الهيكل" والمقصود هنا المسجد الأقصى.

ويفيد المركز بأن وزراء ومسؤولين كبارا في حكومة الاحتلال سيشاركون في الاحتفالية التي تتزامن مع الاحتفال السنوي الثاني لنجاة يهودا غليك من محاولة اغتيال نفذها فلسطيني من القدس، واحتفاء بتحقيق أعلى عدد من المقتحمين في السنة العبرية الأخيرة، حيث أفادت إحصاءاتهم باقتحام نحو 14 ألفا و94 يهوديا للمسجد الأقصى خلال الفترة من 14 سبتمبر/أيلول 2015 وحتى 2 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بينهم 113 عروسا وعريسا يهوديا أجروا "مراسيم الزواج التلمودي" في المسجد الأقصى، و25 يهوديا أجروا "مراسيم البلوغ اليهودي" في المسجد الأقصى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة