الاعتداءات على الأقصى مسلسل لا ينتهي   
الأربعاء 1437/6/22 هـ - الموافق 30/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:14 (مكة المكرمة)، 7:14 (غرينتش)

توالت الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى منذ احتلاله عام 1967، وعمد الاحتلال إلى انتهاك حرمة المسجد المبارك والمس بقدسيته من خلال ممارسات متعدد الصور والأشكال. 

- ففي 7 يونيو/حزيران 1967 تم احتلال المسجد ورفع العلم الإسرائيلي على قبة الصخرة وحرق المصاحف ومنع المصلين من دخوله.

- بعد نحو عامين وتحديدا في 21 أغسطس/آب 1969 أقدم يهودي -دخل الأقصى بصفته سائحا أستراليا- على إحراق المسجد الأقصى، فأتت النيران على منبر صلاح الدين وأجزاء من المسجد.

- في عام 1990 ارتكب الاحتلال مجزرة في المسجد الأقصى بحق محتجين على اقتحامات المستوطنين مما أدى لاستشهاد نحو عشرين فلسطينيا وإصابة العشرات بجراح.

- في 28 سبتمبر/أيلول 2000 اقتحم أرييل شارون، بصفته عضوا في الكنيست وزعيما للمعارضة في حينه، المسجد الأقصى، فكان الاقتحام شرارة انطلاق انتفاضة الأقصى، وتبع ذلك مواجهات أدت لسقوط آلاف الشهداء والجرحى في القدس وأنحاء الضفة وغزة.

- فضلا عن استمرار محاولات تقسيمه والهيمنة عليه، اقتحم وزير الزراعة في حكومة الاحتلال أوري أرئيل يوم 13 سبتمبر/أيلول 2015 المسجد الأقصى بصبحة مجموعات من المستوطنين، مما أدى إلى اندلاع هبة جديدة.

وطوال عقود من الاحتلال، ظل المسجد الأقصى عرضة للاقتحام من قبل الجمعات اليهودية وزعمائها، كما تواصلت الحفريات وفتح الأنفاق أسفل الأقصى وفي محيطه، كان أبرزها نفق سلوان الذى أدى لاندلاع هبة النفق عام 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة