تقرير: مخططات وهدم بالجملة في القدس   
السبت 26/10/1437 هـ - الموافق 30/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:54 (مكة المكرمة)، 9:54 (غرينتش)

الجزيرة نت-القدس

وثّق تقرير حقوقي فلسطيني مزيدا من المخططات الاستيطانية الإسرائيلية وعمليات هدم بالجملة لمنازل الفلسطينيين نفذها الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة خلال الأسبوع الماضي.

وتحدث تقرير المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية عن "جرائم تطهير عرقي" بحق المواطنين الفلسطينيين، مشيرا إلى مخططات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في مستوطنات القدس والضفة، وآلاف الوحدات الاستيطانية الأخرى. وفي المقابل هدم بالجملة لمساكن الفلسطينيين، وخاصة سكان القدس.

وذكر المكتب الوطني في تقريره أن دائرة أراضي الاحتلال نشرت مطلع الأسبوع أربعة عطاءات جديدة لبناء ما مجموعه 323 وحدة استيطانية جديدة بمستوطنات "هار حوما" المقامة على أراضي مدينة بيت ساحور شمالي القدس و "النبي يعقوب" على أراضي قرية بيت حنينا، و"بسغات زئيف" على أراضي شعفاط وبيت حنينا وحزما و"غيلو" على أراضي مدينة بيت جالا جنوبى القدس.

مشاريع ومخططات
وأشار التقرير إلى إعلان سابق في هذا الشهر  لبناء 770 وحدة سكنية بمستوطنة "غيلو" موضحا أن المخطط الأخير جزء من مشروع يشمل بناء 1200 وحدة استيطانية بالمنطقة الواقعة بين مستوطنة "غيلو" ومدينة بيت جالا جنوب القدس المحتلة.

الاحتلال هدم ثلاثة مخازن ومغسلة سيارات ومنزلا صغيرا في بلدة سلوان الأسبوع الماضي (الجزيرة نت)

ورجح أن تصادق لجنة البناء والتخطيط اللوائية الإسرائيلية بالقدس على مخطط استيطاني آخر يقضي بإقامة 57 وحدة استيطانية بمستوطنة "راموت" شمال القدس المحتلة، موضحا أن البلدية عرضت المخطط ذاته الأسبوع الماضي على لجنة البناء المحلية التي أقرته مرة أُخرى ليجري عرضُه على اللجنة اللوائية للمصادقة عليه.

وكشف التقرير النقاب عن مخطط لإحاطة جبل الزيتون في القدس بسياج وإقامة مركز إسرائيلي للزوار وتدشين قطار هوائي (تلفريك) بين المنطقة وباب المغاربة في البلدة القديمة.

وقال المكتب الوطني إن سلطات الاحتلال هدمت في النصف الأول من العام الجاري منازل في التجمعات السكنية الفلسطينية في الضفة الغربية أكثر مما هدمت العام الماضي بأكمله.

وفي استعراضه لانتهاكات الأسبوع الأخير، أشار التقرير إلى تسليم عائلة المواطن  المقدسي صبري دياب من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى إخطارا بهدم منزل العائلة بحجة البناء دون ترخيص، بينما واصل المواطن المقدسي عبد الناصر قراعين هدم غرفة من منزله في حي "وادي حلوة" من بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك بيديه بعد إخطاره بالهدم.

وتطرق المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان لهدم جرافات بلدية الاحتلال 11 منزلا في بلدة قلنديا شمال القدس ومنشآت في بلدة العيساوية.

وكشف التقرير عن افتتاح مركز "الطريق إلى القدس" التهويدي رسميًا في أنفاق محيط المسجد الأقصى، وتدشين "صندوق إرث المبكى" وهو شركة حكومية تابعة لمكتب رئيس حكومة الاحتلال.

سلطات الاحتلال نشرت عطاءات جديدة لبناء ما مجموعه 323 وحدة استيطانية بالقدس (الجزيرة نت)

قلق أميركي
وكانت الخارجية الأمريكية عبرت في بيان أمس عن قلقها "العميق" إزاء التقارير عن طرح الحكومة الإسرائيلية عطاءات لبناء 323 وحدة في مستوطنات القدس الشرقية، بعد إعلانها الاثنين الماضي عن مخططات لبناء 770 وحدة استيطانية بمستوطنة غيلو.

وفي بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي "الأنشطة الاستيطانية تقوض بشكل منهجي احتمالات التوصل إلى حل الدولتين" مشيرا إلى تقارير أخرى بالأسابيع الأخيرة عن المضي قدما في مخططات أخرى بالقدس.

كما عبرت الخارجية الأميركية عن قلقها إزاء تزايد عمليات الهدم للمنشآت الفلسطينية، مشيرة إلى هدم أكثر من 650 مبنى منذ بداية العام الجاري والمزيد من المنشآت بالضفة والقدس الشرقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة