المقدسي خويص ينجو من الموت بقنابل الاحتلال   
الجمعة 29/12/1437 هـ - الموافق 30/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)

نجا الشاب المقدسي محمد خويص (عشرون عاما) من الموت بقنابل الاحتلال، وهو يرقد الآن في مستشفى المقاصد بعد إصابته بقنبلة صوت في الرأس في بلدة الطور، أدت إلى كسر في الجمجمة ونزيف في الأذن اليمنى.

ويقول خويص في مقابلة مع الجزيرة نت من غرفة العناية المكثفة في مستشفى المطلع إن جنود الاحتلال يتعمدون الانتشار في محيط المدارس، بهدف الاحتكاك بالطلاب، ولدى احتجاجه على اعتقال أحد الطلاب الأربعاء الماضي من مدرسته أطلق الجنود عليه قنبلة صوتية أصابت رأسه وأدخلته في حالة حرجة قبل أن تتحسن صحته أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة