الاحتلال يسلم جثمان شهيد مقدسي   
الخميس 1437/12/6 هـ - الموافق 8/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:01 (مكة المكرمة)، 8:01 (غرينتش)
القدس-هبة أصلان

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بعد منتصف الليلة الماضية جثمان الشهيد عبد المحسن حسونة إلى ذويه، ودفن في مقبرة المجاهدين بشارع صلاح الدين في القدس المحتلة.

وجرت مراسم تشييع الجثمان بعد احتجازه لأكثر من ثمانية أشهر في الثلاجات وسط تشديدات أمنية مكثفة وبحضور 25 شخصاً من عائلة الشهيد، كما اشترطت مخابرات الاحتلال على ذوي الشهيد دفع كفالة مالية بقيمة عشرين ألف شيكل مستردة في حال لم يقع الإخلال بشروط التسليم.

وعقب التشييع، قالت والدة الشهيد إن حالة جثمان ابنها جيدة ولم يكن متجمدا، وأضافت: "وجهه كالبدر وابتسامته المعهودة على شفتيه".

من جهته، أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين محمد محمود بأن الاحتلال تعمد اختلاق المعضلات من خلال طلبه حذف كلمة "شهيد" عن إكليل الورد الذي كان ذوي الشهيد قد أحضروه معهم.

وارتقى الشهيد حسونة (21 عاما) في 14 ديسمبر/كانون الأول 2015 بعد تنفيذه عملية دهس بالقدس الغربية.

وبتسليم جثمان حسونة، يستمر احتجاز جثامين الشهداء مصطفى نمر من مخيم شعفاط بالقدس، وسارة طرايرة ومجد الخضور ومحمد طرايرة ومصطفى برادعية ومحمد الفقيه وهم من الخليل، والشهداء وائل أبو صالح وأنصار الهرشة من طولكرم، وعبد الحميد أبو سرور من بيت لحم، ورامي عورتاني من نابلس، وساري أبو غراب من جنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة